عاجل

البث المباشر

دعوى قضائية بسوريا ضد "مفاوض" شهير زار اسرائيل

العربية.نت تكشف حقيقة قرابته بضابط استخبارات كبير

حركت النيابة العامة بمحافظة طرطوس، على الساحل السوري، دعوى رفعها المحاميان لؤي اسماعيل وعبد الله علي ضد الأمريكي من أصل سوري ابراهيم سليمان بعد زيارته مؤخرا إلى اسرائيل، وذلك بتهمة "النيل من هيبة الدولة".

وفي غضون ذلك، حصلت "العربية.نت"، على معلومات خاصة حول شخصية ابراهيم سليمان، وحقيقة قرابته بضابط استخبارات سوري كبير، وذلك بعد تقصّ حوله في سوريا.

وكان رجل الاعمال الاميركي-السوري ابراهيم سليمان زار اسرائيل الشهر الماضي تلبية لدعوة نواب في الكنيست للاستماع اليه حول مفاوضات السلام السرية التي قال إنه شارك فيها الى جانب الون لايل، المدير السابق لوزارة الخارجية الاسرائيلية، بين ايلول/سبتمبر 2004 وتموز/يوليو 2006. إلا أن دمشق رفض تصريحات ابرهيم سليمان حول "مفاوضات" سلام سرية قال انها جرت بين سوريا واسرائيل، واعتبرت ان ذلك "لا يعكس وجهة نظر سوريا"، و أكدت "رفضها إجراء أي محادثات سرية أو من خلال قنوات غير رسمية "، كما جاء في بيان لوزارة الخارجية.

وقال المحامي لؤي اسماعيل لـ"العربية.نت" إنه وزميله المحامي عبد الله علي رفعا دعوى ضد ابراهيم سليمان بموجب المواد القانونية 285 و286و287 من قانون العقوبات السوري، ومعظم هذه المواد تتضمن أحكاماً بتجريم الأفعال التي من شأنها النيل من هيبة الدولة ومن الشعور القومي وتوهين عزيمة الأمة، وقد سجل ادعاء النيابة تحت الرقم 753 لعام 2007.

مذكرة إحضار ؟

وأضاف المحامي اسماعيل: أحال المحامي العام بطرطوس الدعوى إلى قاضي التحقيق، والذي سيدرس الدعوى فإذا رأى أنها من اختصاصه سيحيلها إلى محكمة الجنايات ويصدر مذكرة إحضار بحقه، أو يحيلها إلى محكمة أمن الدولة أو المحكمة العسكرية.

خيانة عظمى

وتابع "اتهمناه بتوهين عزيمة الأمة بعد زيارته لاسرائيل وتصريحاته حول التنازل عن أراض سورية ولدينا نص في قانون العقوبات يعاقب على هذا الجرم، ونحن نعتبر زيارته إلى اسرائيل إهانة للشعب السوري في الوقت الذي أعلنت فيه دمشق رسميا أنه لا يمثلها وليس مبعوثا رسميا".

وقال "بأي صفة يذهب مواطن سوريا إلى اسرائيل ويتصل بدولة معادية وهذا بحد ذاته جرم خيانة عظمى، وبأي حق يزور نصب المحرقة ويبكي عليه ولماذا لم يزر الضحايا في فلسطين ويبكي عليهم".

وزاد "لدينا بالقانون نص يقول أي مواطن سوري يعرف بجريمة تقع على أمن الدولة يجب عليه أن يخبر السلطات فقمنا بالدعوى واعتبرناها بمثابة إخبار السلطات السورية لتتحرك بحقه، وقامت النيابة العامة بالادعاء معنا، فأخذنا صفة الإدعاء الشخصي وطلبنا اعتبار ادعائنا بمثابة إخبار للسطات لتتخذ إجراءات ضده".

مبادرة شعبية

ونفى المحامي لؤي اسماعيل حصوله على موافقة رسمية من السلطات السورية قبل رفع الدعوى، وقال "نرفض الخلفية الرسمية لهذا العمل وخلفيتنا شعبية.. وأي شخص يزور اسرائيل سنقوم ضده بنفس الإجراء إلا إذا كان مكلف بمهمة ولديه صفة رسمية عند ذلك لا يمكن أن نتدخل".

من هو ابراهيم سليمان ؟

إلى ذلك، حصلت "العربية.نت"، على معلومات خاصة حول شخصية ابراهيم سليمان، وحقيقة قرابته بضابط استخبارات سوري كبير، وذلك بعد تقصّ حوله في سوريا.

وكانت وسائل اعلام عربية وغربية نشرت تقارير متضاربة حول ابراهيم سليمان، فبعضها ذكر أنه من مدينة الرئيس السوري بشار الأسد ( القرداحة)، فيما قالت تقارير أخرى إنه من مدينة أخرى وهو شقيق اللواء السوري المعروف بهجت سليمان الرئيس السابق للفرع (251 ) أو الفرع الداخلي في المخابرات العامة ، و"الذي نقل من منصبه إلى المقر العام" كما أفادت تقارير صحفية منتصف العام 2005.

إلا أن المعلومات الخاصة التي حصلت "العربية.نت" عليها، تفيد بأن ابراهيم سليمان ليس من مدينة الرئيس الأسد( القرداحة) وليس شقيق اللواء بهجت سليمان.

وتقول المعلومات أن اسمه الكامل هو "ابراهيم أيوب سليمان" (وليس أبو سليمان كما نشرت وسائل اعلام عديدة).

وأفادت المعلومات أن ابراهيم أيوب سليمان ولد عام 1930 في قرية "القمصية" منطقة "مزرعة الحنفية" التابعة لريف محافظة طرطوس على الساحل السوري.

وأشارت المعلومات إلى أنه ليس شقيق اللواء بهجت سليمان، ولا يمت بأي صلة قرابة له. وقالت أيضا إنه غادر سوريا منذ أمد بعيد إلى الولايات المتحدة التي حصل على جنسيتها، إلا أنه كان يتردد إلى سوريا بين وقت وآخر ولا يوجد أي وضع قانوني ضده كان يمنعه من ذلك.