عاجل

البث المباشر

كشف ملجأ لأيتام بالعراق قُيّدوا عراةً بالأسِرَّة والمدير يتاجر بمساعداتهم

عثرت عليهم دورية أمريكية بالصدفة

فجّرت محطة "سي بي أس" التلفزيونية فضيحة جديدة في العراق، طالت الأطفال هذه المرة، كاشفة عن ملجأ يضم 20 يتيماً عراقياً، يحتضرون وأيديهم مكبلة إلى الأسرّة، وعظامهم البارزة ينهشها الذباب.

وقد أثار الميتم انتباه دورية للجيش الأمريكي وسط بغداد، فاقتحمته لتجد أطفالا جوعى، مشرفين على الموت، وأيديهم مقيّدة، وهم مرميون أرضاً مثل الدمى. كما كان الأطفال غارقين في أوساخهم، ما أدى لتراكم الذباب حولهم.

ويقول الأمريكيون، وفق ما نقلت صحيفة "الحياة" الأربعاء 20-6-2007، إن إدارة الميتم تجاهلت الأطفال وراحت تتاجر بالمساعدات التي تحصل عليها.

ونقلت المحطة عن الدورية الأمريكية التي دخلت الميتم، أن السكون كان يخيم على المكان، فارتأى أحد الجنود قذف كرة في الهواء لمعرفة ما إذا كان الأطفال "على قيد الحياة. وبعدما التفت أحدهم في اتجاه الكرة، تأكد الجنود أن ما يشاهدونه ميتم أهمله المشرفون عليه وليس "مقبرة جماعية"، ويوجد داخل الملجأ أطفال معاقون أعمارهم بين السبع والعشر سنوات.

ويقول أحد الجنود إن مدير الميتم، وهو عراقي في العقد الرابع، بدت عليه الصدمة بعد دخول الدورية إلى المكان. ويبدو في الشريط مخزن لألبسة جديدة مخصصة للأطفال ومأكولات معلبة لم تستعمل، بل كان المدير يبيعها في السوق.

وقد أحرجت الفضيحة التي تناقلتها وسائل الإعلام الأمريكية حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وأجبرتها على التحرك وفتح تحقيق في الحادث، والتعهد بالكشف على الميتم ومراكز الأطفال الأخرى في بغداد.