عاجل

البث المباشر

مفتي مصر يحرم ختان الإناث بعد وفاة طفلة بسببه

نقابة الأطباء تجري تحقيقا في الأمر

قال مفتي مصر علي جمعة الاحد 24-6-2007 ان ختان الاناث حرام بعد وفاة طفلة اثناء عملية ختان في أقوى ادانة يصدرها رجل الدين لعادة الختان.

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط ان جمعة شدد على أن "عادة الختان الضارة التي تمارس في مصر في عصرنا حرام."

وأفتى جمعة بحرمة الختان بعد تقارير عن وفاة طفلة عمرها 11 عاما في محافظة المنيا جنوبي القاهرة اثناء عملية ختان أجرتها طبيبة في عيادتها الخاصة.

وختان الاناث محظور بحكم القانون في مصر لكن العادة منتشرة على نطاق واسع في البلاد باعتبارها وسيلة لصون عفتهن.

ولم يحرم رجال دين بارزون ختان الاناث من قبل برغم أن شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي قال انه عادة غير اسلامية وطالب بأن يرجع القرار في اجراء عملية الختان لطبيب موثوق به. وقال طنطاوي والبابا شنودة ان القران والانجيل لم يذكرا ختان الاناث.

وحرم المفتي الختان بعد وفاة الطفلة بدور أحمد شاكر خلال اجراء عملية الختان يوم الخميس. وقالت مصادر أمنية ان الطفلة تلقت جرعة تخدير زائدة قبل اجراء العملية. وقالت صحيفة مصرية ان نقابة الاطباء فتحت تحقيقا في وفاة الطفلة.

وأقام والد الطفلة دعوى قضائية ضد الطبيبة التي أجرت العملية متهما اياها بالاهمال. وقالت مصادر أمنية ان الطبيبة تواجه الحكم بالحبس لمدة تصل الى عامين.

انزعاج وتوكيلات

من جهته, طالب المركز المصري لحقوق المرأة نقابة الأطباء بضرورة إصدار قرار عاجل بمحاسبة أي طبيب يجري عملية ختان للإناث، ومنع هذه العملية نهائيا، والإبلاغ الفوري عند استقبال أي حالة من الحالات، وتطبيق عقوبات تصل إلي غلق المستشفيات والعيادات المخالفة.

وقالت مديرة المركز نهاد أبوالقمصان، بحسب ما نشرته جريدة "المصري اليوم" الأحد: إن المركز انزعج للغاية، حينما تلقي خبر وفاة الطفلة بدور أحمد شاكر في مغاغة، إثر إجراء عملية ختان في إحدي العيادات الخاصة.

وذكرت السفيرة مشيرة خطاب الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن المجلس أرسل وفدا لمساندة أسرة الطفلة بدور، وأنه سيقوم بتوكيل مكتب للمحاماة لمتابعة القضية، مضيفة أنه سيتم جمع مبلغ مماثل للمبلغ المعروض علي أسرة الفتاة حتي تتنازل عن القضية، وهو ١٥ ألف جنيه, لتتمسك بموقفها ولا تتنازل عن حقوقها.

رفض المزايدة

ومن جهتها, رفضت نقابة الأطباء استغلال قضية الختان من جانب المنظمات الحقوقية النسائية، للمزايدة علي الدور الذي تقوم به النقابة، مؤكدة أن بعض هذه المنظمات تحارب الختان، طمعاً في الحصول علي مزيد من التمويل الغربي والأوروبي تحديداً.

وقالت النقابة إلي أن هناك قراراً صادراً من وزارة الصحة، ينظم عملية الختان، ولكن كعملية تجميلية إذا كان بروز العضو لدي الفتاة زائداً علي الحد الطبيعي، أو وفقاً للحالات التي يحددها الطبيب.

وقال أمين صندوق نقابة الأطباء الدكتور عصام العريان: "نعمل وفق القواعد واللوائح والقوانين، وهناك قانون يحدد الحالات التي يجري فيها الختان" موضحاً أنه عادة مرتبطة بالثقافة والتقاليد، وليست لها علاقة بالضوابط المهنية.

الختان يسبب عجزا جنسيا

وينطوي الختان على قطع جزء من البظر أو قطعه كله وكذلك أجزاء أخرى من أعضاء الانثى التناسلية. ويقوم بالعملية طبيب أحيانا لكن تجريها في الغالب قابلة أو قريبة للطفلة. ومن بين الاثار الجانبية للعملية حدوث نزيف وصدمة وعجز جنسي.

والختان في مصر يمارسه المسلمون والمسيحيون على السواء لكنه نادر جدا في باقي العالم العربي. والختان شائع في مصر والسودان وأثيوبيا واريتريا والصومال.

وأشار تقرير لصندوق الامم لرعاية الطفولة (اليونيسف) صدر عام 2005 الى أن 97 في المئة من المصريات بين سن 15 عاما و49 عاما أجريت لهن عمليات ختان.

وتشمل الحملة المصرية ضد عادة الختان برامج تلفزيونية لاقناع الاباء بالتخلي عن العادة القديمة.