عاجل

البث المباشر

السنيورة يتهم سوريا بتهريب أسلحة إلى لبنان..وفرنسا "قلقة"

قال إن أسلحة وصلت لتنظيمات فلسطينية

اتهم رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة سوريا الأربعاء 27-6-2007 بإرسال أسلحة إلى مخيمات فلسطينية في بلاده، فيما طالبت وزارة الخارجية الفرنسية دمشق باحترام القرارات الدولية بعدم تهريب أسلحة إلى لبنان.

وجاءت تصريحات السنيورة بعد ان سلم خبراء مستقلون لمجلس الامن الدولي تقريرا قال إن القوات اللبنانية عاجزة على نطاق واسع عن منع تهريب الاسلحة من سوريا، وأوضح رئيس الوزراء اللبناني للصحفيين خلال زيارة لفرنسا انه لم يكن لديه وقت لقراءة التقرير لكنه قال انه من الواضح ان سوريا ترسل أسلحة الى مخيمين احدهما كانت تسيطر عليه جماعة فتح الانتفاضة بينما تسيطر على الآخر "الجبهة الشعبية-القيادة العامة".

وأكد السنيورة الذي أجرى مباحاثات مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أنه سيتحدث في هذا الأمر مع جامعة الدول العربية، كما أبدى اطمئنان بلاده لدعم باريس موضحا أن العلاقة بين لبنان وفرنسا هي علاقة دولتين وليس علاقة أشخاص في إشارة إلى الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك الذي تربطه علاقات جيدة مع زعيم الأكثرية البرلمانية في لبنان سعد الحريري.

من جانبه، قال الناطق باسم الخارجية الفرنسية جان-باتيست ماتيي إن الحظر على الأسلحة الوارد في القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي يجب ان يحترمه الجميع وفي المقام الاول سوريا، واضاف قائلا إن معلومات مستقاة من مختلف المصادر تشير الى تهريب اسلحة بشكل غير مشروع على الحدود معتبرا ذلك أمرا مثيرا للقلق الشديد.

وتابع ماتيي ان "تعزيز الرقابة على الحدود السورية-اللبنانية يشكل اولوية للمجموعة الدولية. ويعود اليه الى حد كبير استقرار وأمن لبنان".

ويحظر القرار 1701 الذي انهى في اغسطس/آب 2006 الحرب في لبنان بين اسرائيل وحزب الله الشيعي اللبناني أي بيع أو تزويد اسلحة للبنان باستثناء تلك التي تسمح بها الحكومة اللبنانية.