عاجل

البث المباشر

داعية يطالب السعوديين بالزواج من "الطبيبات والممرضات"

عزوف عنهن لـ "اختلاطهن بالرجال"

طالب داعية أولياء الأمور السعوديين بتشجيع أبنائهم على الزواج من العاملات في الخدمات الصحية (طبيبات وممرضات) اللواتي تنتشر بينهن العنوسة بسبب عزوف الشباب عنهن لاختلاطهن مع الرجال في المستشفيات.

وقال الداعية الشيخ حسين الفريدي، وهو رئيس لجنة الزواج ورعاية الأسرة بمدينة حائل، إنه على الشباب الراغب في الزواج إعطاء الأولوية للعاملات في مجال الصحة وسترهن قبل انتشار العنوسة بينهن بصورة أكثر.

وقال الفريدي إن هنالك عزوفا عن الزواج من العاملات في مجال الصحة بشكل واضح، وذلك بسبب طبيعة عملهن واختلاطهن مع الرجال، بحسب تقرير أعده الصحافي خالد النغيمش ونشرته صحيفة "الوطن" السعودية السبت 30-6-2007.

وأضاف الفريدي إن تواجد هؤلاء مع الرجال في مجال العمل لا ينبغي أن يكون مقياسا أو معياراً للرفض "فربما كانت بعض تلك الفتيات أفضل من غيرهن في الأدب والاحتشام والأخلاق" ولكن "مجتمعنا حساس جدا، وبعض الناس يهول الأمر ويبالغ فيه".

ومضى الفريدي قائلا إنه علينا تنبيه المقبلين على الزواج وأولياء أمورهم كذلك على أن "أولئك العاملات في مجال الصحة بناتنا وعملهن هذا خدمة لنا وقد كفيننا خطر مباشرة الرجال لنسائنا".

ودعى الشيخ الفريدي إلى السعي لـ "إعفاف العاملات في الصحة" بحيث يبقى المقياس الحقيقي هو "الصلاح والتربية والأخلاق وليس مجال العمل".

وعكست الأرقام الرسمية التي أعلنتها جهات سعودية حكومية لأول مرة ظاهرة اجتماعية جديدة على المجتمع السعودي هي مشكلة العنوسة، وهي الظاهرة الاجتماعية الثانية بعد ظاهرة الطلاق التي تثير قلق المجتمع.

وكانت دراسة صدرت مؤخرا توقعت أن عدد العانسات السعوديات سيرتفع من 1.5 مليون عانس ‏‏حاليا إلى أربعة ملايين خلال السنوات الخمس المقبلة في حال استمرت معدلات الزيادة ‏‏بنفس الوتيرة.

وأشارت الدراسة أن العام الماضي شهد حدوث نحو 18 ألف حالة طلاق ‏‏مقابل 60 ألف عقد زواج.