عباس النوري:أصغر مخرج في"الدبكة"السورية أهم من أي مخرج مصري

اعتبر أنه من الصعب تطبيق المعايير السورية على الأعمال المصرية

نشر في:

أكد الفنان السوري عباس النوري رفضه الاشتراك في أي عمل درامي مصري على غرار ما فعل بعض الممثلين السوريين مثل جمال سليمان وجومانا مراد، موضحا أنه تلقى ما اعتبره اغراءات مادية كبيرة للمشاركة في مسلسلات مصرية، وشن هجوما قاسيا على المخرجين المصريين قائلا إن أصغر مخرج من فرقة الدبكة(رقص شعبي) في التلفزيون السوري أهم من أي مخرج مصري على حسب تعبيره.

واعتبر النوري أنه من الصعب تطبيق المعايير السورية على الأعمال المصرية حتى إن شارك فيها سوريون "لأنه سيكون هناك ظلم فالمعايير السورية أقسى وأهم , فلو كان مسلسل مثل (حدائق الشيطان) عملاً سورياً لسقط في سورية"، وذلك في معرض حديثه للصحافي فؤاد مسعد ونشر في صحيفة الثورة أمس الثلاثاء 3-7-2007

وقال النوري الذي تعرض مؤخرا لأزمة صحية خطيرة كادت أن تودي بحياته أنه قرر تخفيف نشاطه التمثيلي وأن يركز على العمل الإخراجي معلنا أنه سيكتفي بمسلسل واحد على صعيد التمثيل وآخر على صعيد الإخراج، وأعرب عن حزنه لأن مسؤولين من المؤسسة العامة للسينما بدمشق اتصلوا به في ذروة مرضه فقط ليروا إذا كان يقبل أن يتم باستبداله بفنان آخر في فيلم "دمشق يا بسمة الحزن" المأخوذ عن رواية للأديبة السورية الراحلة ألفت الأدلبي.

وأشار النوري الذي برز في أعمال عديدة مثل "أيام شامية" و"ليالي الصالحية" و"باب الحارة" إلى أن مسلسله القادم "الحصرم الشامي" لا يغرق في البيئة الدمشقية بقدر ما يركز على العامل التاريخي مشددا على أنه سيكون مختلفا عما تعود عليه الجمهور في الأعمال التي تعرضت للحارة الدمشقية، واضاف قائلا إن الجزء الثاني من باب الحارة يعتبره عملاً مؤجلاً لأنه ينتمي للعام السابق.