عاجل

البث المباشر

أولمرت وعباس يتفقان على إطلاق أسرى وحل على أساس دولتين

لقاؤهما ركز على صيغة وثيقة ستـرفع إلى المؤتمر الدولي

اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين 10-9-2007 تمسكهما "بحل على اساس دولتين" لتسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني واتفقا عى اطلاق سراح دفعة من الاسرى في رمضان في ختام قمة بينهما في القدس.

وجاء في بيان مشترك صدر عن المسؤولين "نؤكد من باب الاسهام في المؤتمر الدولي المقرر التزامنا من اجل حل على اساس دولتين (اسرائيلية وفلسطينية) تعيشان جنبا الى جنب بسلام وأمان".

وأعلنا بهذه المناسبة عن إنشاء لجنة مشتركة مكلفة بوضع اتفاق مبدئي حول الخطوط العريضة للتسوية.

وعقد اولمرت وعباس قمة استمرت ثلاث ساعات في مقر اولمرت الرسمي في القدس.

من جانبها، نقلت صحيفة هآرتز الإسرائيلية على موقعها على شبكة الإنترنت أن اللقاء جاء لتضييق الخلافات حول قيام دولة فلسطينية قبل موعد انعقاد المؤتمر الدولي للسلام المقرر في شهر نوفمبر المقبل برعاية أمريكية.

وأضافت الصحيفةُ أن المباحثات ارتكزت على تمهيد الأجواء لزيارة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس للمنطقة الأسبوع المقبل, وأن عباس كان يطالب بوثيقة مفصلة تتضمن جدولا زمنيا محددا للتوصل إلى اتفاق نهائي, لكن في المقابل يفضل أولمرت وثيقة واحدة تتضمن خمسة مبادئ عامة.

وبحسب ما رشح، قالت هآرتز إن مسؤولين إسرائيليين أكدوا أن عباس وأولمرت لن يوقعا أي اتفاق مبادئ، و لكنهما سيركزان على بلورة وثيقة اتفاق مشتركة.

وقالت مصادر فلسطينية إن عباس يعمل من أجل التوصل إلى وثيقة يمكن أن تعتمد كأساس لاتفاق نهائي. وأضافت المصادر الفلسطينية أن المملكة العربية السعودية ودولا خليجية أخرى ناشدت واشنطن من أجل الضغط على إسرائيل لتسهيل عملية التوصل إلى اتفاق مبادئ قبل موعد المؤتمر الدولي للسلام.

كما أكدت المصادر ذاتها أن هذه الدول هددت بمقاطعة المؤتمر إذا لم يتم التوصل إلى هذا الإتفاق.

اولمرت يعد بإطلاق سراح معتقلين بمناسبة رمضان

من جانب آخر، تعهد اولمرت للرئيس الفلسطيني خلال القمة بينهما باطلاق سراح معتقلين كبادرة حسن نية بمناسبة شهر رمضان.

وقال مسؤول كبير في الحكومة الاسرائيلية للصحافيين بعد القمة ان "ابو مازن (عباس) طلب إطلاق سراح عدد من المعتقلين ووعد رئيس الوزراء بأنه سيوصي وزراءه بالافراج عن معتقلين من الضفة الغربية وغزة كبادرة حسن نية بمناسبة شهر رمضان".

وكان مسؤولون اسرائيليون استبعدوا سابقا الافراج عن معتقلين فلسطينيين.