عاجل

البث المباشر

"نيويورك" ترفض طلبا لأحمدي نجاد بزيارة موقع مركز التجارة العالمي

ينتظر أن يزور نيويورك لحضور الدورة 62 للجمعية العامة للأمم المتحدة

أشاد عدد كبير من المنظمات اليهودية الأمريكية وبعض المرشحين للبيت الأبيض بقرار من شرطة نيويورك برفض طلب تقدم به الرئيس الإيراني محمود أحمد نجاد لزيارة موقع أبراج مركز التجارة العالمي اللذين انهارا في هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الرغم من السماح لزعماء آخرين بزيارة الموقع من قبل .

هذا وقد قبل طلب نجاد بتنديد واسع في الأوساط السياسية الأمريكية وتقدم منظمة "مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى" ببيان يوم الأربعاء الماضي أعربوا فيهم عن غضبهم من طلب نجاد ووصفوه بأنه عمل "مفزع".

وكان مدير شرطة نيويورك راي كيلي قد رفض السماح للرئيس الإيراني بزيارة موقع أحداث سبتمبر/أيلول.

وقال زعماء المنظمات اليهودية في بيانهم الذي حصلت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك على نسخة منه :"نحن نقدر كل الإجراءات التي اتخذها المسئولون لمنع هذا العمل المفزع".

هذا وقد دخل حلبة التنديد بطلب احمدي نجاد زيارة الموقع مرشحون رئاسيون منهم ميت رومني، المرشح الجمهوري الذي قال إن ما فعله احمدي نجاد "غير مهذب بشكل يصدم" و مرشح جمهورى آخر رودي جولياني الذي قال عن الرئيس الإيراني انه "شخص هدد أمريكا وإسرائيل" وقالت هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية، إن زيارة الرئيس الإيراني "غير مقبولة".

هذا فيما أضاف بول براون نائب رئيس شرطة نيويورك أن الشرطة حتى سترفض قيام الرئيس الإيراني بزيارة حتى الشوارع المجاورة لمكان الهجوم.

هذا وينتظر أن يحضر احمد نجاد إلى نيويورك الأسبوع القادم لحضور الدورة 62 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتنظم الجماعات والمنظمات اليهودية مسيرة احتجاج كبرى يوم الاثنين. وكانت منظمات يهودية ومسيحية أصولية في أمريكا قد دعت إلى عقد مظاهرات الأسبوع القادم في أمريكا لدى وصول الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى نيويورك حيث وصفته إحدى المنظمات بأنه وجه الشر" و"الوحش" القادم إلى نيويورك.

ويرعى هذه الاحتجاجات على وصول نجاد إلى أمريكا كبريات المنظمات اليهودية ومنها مؤتمر رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية الكبرى، والذي يضم حوالي 51 منظمة أمريكية يهودية ويعتبر منظمة جامعة لكبار قادة اليهود، ومن بينها منظمات مؤثرة مثل اللجنة الأمريكية اليهودية والكونجرس الأمريكي اليهودي، ولجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية "إيباك"، التي تعد أهم ذراع للنشاط السياسي الإسرائيلي في أمريكا، ورابطة مكافحة التشهير، المعنية بالدفاع عن اليهود في العالم، ومنظمة مسيحيون متحدون من أجل إسرائيل، التي تنظم صفوف الأصوليين المسيحيين في أمريكا من أجل دعم إسرائيل.

وفي بيان حصلت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك وصفت منظمة مسيحيون متحدون من أجل إسرائيل (كوفي) الرئيس الإيراني بأنه "وجه الشر" القادم إلى مدينة نيويورك.

وعلى موقعها على الإنترنت أوردت منظمة مؤتمر رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية الكبرى في تبريرها للاحتجاجات المزمع عقدها ضد زيارة نجاد عددا من النقاط، داعية مؤيديها إلى إضافة المزيد من الادعاءات ضد نجاد، ومن بين قائمة الاتهامات أنه "يمول ويدعم الإرهاب حول العالم"، و"يريد العالم من دون الولايات المتحدة وإسرائيل"، و"يطور أسلحة نووية"، و"ينكر الهولوكوست".