عاجل

البث المباشر

أحمدي نجاد يؤكد أن ملف إيران النووي بات "مقفلا"

شن هجوما عنيفا على الولايات المتحدة

شن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد هجوما عنيفا على الولايات المتحدة متهما اياها بانتهاك حقوق الانسان، كما أكد أن ملف بلاده النووي أصبح "مغلقا" وعاد -بحسب كلامه- إلى إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية معتبرا أن الوكالة نجحت في استعادة دورها الناجح بدعم حقوق الدول الأعضاء بحيازة الطاقة النووية السلمية.

وقال نجاد في كلمة بلاده في أول أيام المناقشة العامة التي تفتتح بها الجمعية العامة للأمم المتحدة دورتها الـ62 "لحسن الحظ حاولت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرا استعادة دورها الشرعي كمؤيد لحقوق أعضائها في نفس الوقت الذي تشرف فيه على انشطتهم النووية وننظر لذلك كمقاربة صحيحة تبنتها الوكالة".

وأضاف أن الملف الإيراني "عاد الآن إلى الوكالة بفضل مقاومة الشعب الإيراني وأعلن هنا رسميا أن المسألة النووية الإيرانية قد أغلقت الآن برأينا وعادت لتكون بين الشواغل الاعتيادية للوكالة..وبالطبع كانت إيران دوما وستظل مستعدة لمحادثات بناءة مع كافة الأطراف".

وذكر الرئيس الايراني ان بلاده "قررت متابعة الموضوع عبر المسار القانوني الملائم وهو المسار الذي يجري عبر وكالة الطاقة الذرية..وتجاهُل الحيل السياسية غير الشرعية للقوى المتغطرسة" في اشارة للولايات المتحدة وحلفائها الغربيين.

وفيما اعتبره المراقبون نبرة متحدية ومتجاهلة لعقوبات مجلس الامن الدولي بحق ايران اعلن نجاد ان بلاده "مستعدة لأن تعرض على الاعضاء الآخرين تجربتها على شكل برامج تعليمية بناء على التزاماتها بموجب ميثاق الوكالة الدولية وتحت إشرافها".