.
.
.
.

"الأمر بالمعروف" الفلسطينية تستهل عملها بضرب مطرب محلي بغزة

قالت إنها تحارب "المفسدين الذين استعبدهم الشيطان"

نشر في:

أعلنت جماعة مجهولة أطلقت على نفسها "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" عن بدء نشاطها في غزة لمحاربة "المفسدين الذين استعبدهم الشيطان" بسب الذات الإلهية والتسكع في الشوارع.

وكانت هذه الجماعة استهلت نشاطها بضرب مطرب محلي من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس منذ منتصف يونيو/حزيران، بعد انتهائه من إحياء حفلة غنائية في خان يونس، بحسب تقرير أعده الصحافي وليد عوض ونشرته صحيفة "القدس العربي" الجمعة 5-10-2007.

وقالت جماعة "الأمر بالـمعروف والنهي عن الـمنكر" في بيان لها وزع مؤخرا في منطقة خان يونس "إنها بدأت العمل في جميع مناطق غزة لردع الـمفسدين".

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن ردع اثنين من أبناء إحدى العائلات في مدينة خان يونس، وقالت في بيانها "إنها ترى أنه لزاما عليها محاربة كل من تسول له نفسه بالإفساد والاعتداء علي حرمات الله، وخصوصا سب الذات الإلهية والضرب بيد من حديد علي الشباب الذين استعبدهم الشيطان".

وأضافت "أصبح سب الذات الإلهية شيئا مألوفا عندهم، وهناك من الشباب من يسهرون لساعات طويلة بين أزقة الشوارع وجدران البيوت الآمنة، يدخنون ويزعجون الآمنين".

وقالت الجماعة "إنها مستقلة لا تنتمي لأي تنظيم، مؤكدة أن ما حدث مع الشابين رسالة توعية وتحذير لعلهما يرجعان إلي رشدهما"، وقد تعرض الشابان للضرب المبرح عقابا لهما علي التسكع بالشوارع وشتم الذات الإلهية.

وطالبت الجماعة جميع الشباب بـ"العودة" إلي دينهم وترك الغواية والشيطان؛ لأن طريق الشيطان قصيرة وموردة للـمهالك.