عاجل

البث المباشر

تعيين خلف للاريجاني إثر استقالته من "نووي إيران" لخلافات مع نجاد

طهران: قادرون على إطلاق 11 ألف صاروخ في أقل من دقيقة

افادت وسائل اعلام ايرانية ان طهران عينت نائب وزير الخارجية الايراني سعيد جليلي في منصب كبير المفاوضين في الملف النووي ليحل محل علي لاريجاني الذي قبل الرئيس الايراني استقالته السبت 20-10-2007 على خلفية خلافات مع الرئيس محمود احمدي نجاد.

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن الناطق باسم الحكومة الايرانية غلام حسين الهام قوله إن لاريجاني استقال عدة مرات من قبل واخيرا قبلت استقالته.

وكانت وسائل إعلام إيرانية ذكرت أن نجاد نفى اعلانا ادلى به لاريجاني حول اقتراح جديد تقدم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يهدف الى حل خلال لقائه الثلاثاء في طهران المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي.

وقال الهام إن اجتماع ايران مع الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا سيجري "كما هو مقرر مع الرئيس الجديد للمجلس الاعلى للامن القومي" الذي كان يرئسه لاريجاني وهو لقبه الرسمي.

من جهته، اكد محمد شريعتي الخبير في الشؤون الايرانية أن استقالة علي لاريجاني تأتي على خلفية تصاعد خلافه مع الرئيس محمود احمدي نجاد ، واشار في حديث بثته العربية اليوم أن لاريجاني يمثل التيارالمعتدل بين المحافظين ، وقال إن اقتراح بوتين حول الملف النووي الايراني هو القشة التي قصمت ظهر البعير.

وتأتي استقالة لاريجاني قبل تقرير ينتظر أن يرفعه سولانا في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني إلى مجلس الأمن الدولي حول اتصالاته مع إيران، التي لا تزال ترفض تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم، كما تطالبها المجموعة الدولية.

وكلف سولانا في نهاية الشهر الماضي من الدول العظمى الست (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) استئناف اتصالاته بلاريجاني لتحريك اقتراح التعاون السياسي والاقتصادي الذي قدمه لطهران في يونيو/حزيران 2006 باسم الدول الست، وهو اقتراح مشروط بتعليق إيران كافة أنشطتها لتخصيب اليورانيوم.

وفي ضوء التقرير الذي سيرفعه سولانا إلى الدول الست وتقرير مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نهاية الشهر المقبل ستتخذ الدول الست قرارا حول إذا كان يجب تشديد سلسلة العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على إيران.

طهران: قادرون على إطلاق 11 ألف صاروخ في أقل من دقيقة

وفي تطور آخر، أكد قائد في الحرس الثوري الإيراني أن طهران ستطلق أحد عشر الف صاروخ في أقل من دقيقة في حال تعرضها لأي اعتداء.

وقال الجنرال محمود شاهارباغي في تصريحات بثها التلفزيون الإيراني، قال إن إيران قادرة على إطلاق أحد عشر الف صاروخ على جميع قواعد ومواقع الأعداء التي حددتها طهران، وسيتم إطلاقها في الدقيقة الأولى بعد تعرض إيران لأي هجوم.

ويتولى شاهارباغي قيادة المدفعية وانظمة الصواريخ في القوات البرية التابعة للحرس الثوري الايراني.

ولم تستبعد الولايات المتحدة شن هجوم على ايران بسبب برنامجها النووي الذي تشتبه في انه غطاء لانتاج اسلحة نووية, وهو ما تنفيه ايران.

وتعهدت ايران بانها لن تكون البادئة في اي هجوم, الا انها حذرت من انها سترد بشكل مدمر على اي عمل عدواني يستهدف اراضيها.