عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • وزير إسرائيلي يلغي زيارته للندن لملاحقته قضائياً من فلسطينيين

    اتهموه بارتكاب جرائم حرب بعد غارة على منزل مسؤول بحماس قتلت 15

    قرر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي افي ديشتر إلغاء زيارة إلى بريطانيا خشية توقيفه فيها نتيجة شكوى مقدمة ضده بتهمة ارتكاب "جريمة حرب"، بحسب ما أعلن متحدث باسمه الخميس 6-12-2007.

    وقال المتحدث باراك ساري إن ديشتر "عدل عن القيام بالرحلة بسبب وجود خطر توقيفه، ما يشكل وضعا غير مقبول".

    وأضاف أن وزير الأمن "ليس مستهدفا بشكل خاص بل هناك ضباط ورؤساء أركان مستهدفون أيضا".

    ويحق للقضاء البريطاني ملاحقة أي شخص في جرائم حرب، حتى إذا كان هؤلاء لم يرتكبوا جرما ضد المصالح الوطنية البريطانية.

    والشكوى المقدمة في حق ديشتر تتناول تورطه في مقتل 15 مدنيا بينهم عدد من الأطفال الفلسطينيين، في غارة جوية استهدفت منزل مسؤول في حركة حماس في 22 يوليو 2002 في غزة. وكان ديشتر حينها رئيسا لجهاز الأمن الداخلي (شين بيت).

    وألقت طائرة "اف-16" إسرائيلية حينذاك قنبلة تزن طنا على منزل قائد كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس ما أدى إلى مقتله مع زوجته وأطفاله الثمانية.

    وكان ديشتر مدعوا للمشاركة في مؤتمر معهد الابحاث البريطاني حول "ما بعد انابوليس" الذي سيتناول تقييما للمرحلة التي بدأت بعد الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط الذي عقد في انابوليس في الولايات المتحدة في 27 نوفمبر، وأعلن فيه الفلسطينيون والإسرائيليون نيتهم استئناف مفاوضات السلام.

    وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن وزارة الخارجية الإسرائيلية اوصت ديشتر بعدم قبول الدعوة، حتى لا يتم استغلالها لتوقيفه. وكان ديشتر سيزور بريطانيا بصفة شخصية, ولا يحظى خلالها بالتالي بالحصانة المعطاة لضيوف الحكومة البريطانية.

    وعدل الجيش الإسرائيلي السنة الماضية عن ارسال احد ضباطه ليتابع دروسا في اكاديمية عسكرية في بريطانيا للسبب نفسه.

    وفي سبتمبر 2005 فضل القائد السابق لقطاع جنوب إسرائيل الجنرال الاحتياطي دورون الموغ العودة الى اسرائيل على متن الطائرة نفسها التي اقلته الى مطار هيثرو قرب لندن، بعد ان ابلغ ان منظمة بريطانية مؤيدة للفلسطينيين تقدمت بدعوى ضده بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" في حق فلسطينيين.