عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • وزير الدفاع الأمريكي يحذر: إيران قد تستأنف برنامجها النووي فجأة

    دعا لمواصلة الضغوط على طهران

    حذر وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس من أن إيران قد تستأنف برنامجها النووي العسكري "فجأة"، معلنا عن تأييده لإقامة "مظلة" مضادة للصواريخ لدول الخليج بهدف حمايتها من تهديدات إيرانية محتملة.

    وقال غيتس في حديث إلى قناة "العربية" "إن السياسة الإيرانية ما زالت تشكل خطرا كبيرا وتهديدا على المنطقة"، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانب دول الخليج عسكريا لمواجهة هذا الخطر.

    وأشار إلى أن إيران قد تستأنف برنامجها النووي العسكري "فجأة"، على الرغم من تقرير للاستخبارات الأمريكية نشر هذا الأسبوع وأكد أن إيران تخلت عن برنامجها النووي العسكري في 2003، وأضاف غيتس "أيضا، أعتقد أن من المهم للغاية إبقاء الضغط على إيران ودفعها إلى التخلي عن السعي لحيازة السلاح النووي في المستقبل وإلى الموافقة على إخضاع برنامجها لتخصيب (اليورانيوم) للمراقبة".

    وسيدعو غيتس، الموجود حاليا في البحرين لحضور مؤتمر إقليمي تشارك فيه عشرون دولة، السبت 8-12-2007، دول الخليج إلى تشكيل جبهة موحدة لتعزيز أمن المنطقة في مواجهة التهديد الإيراني.

    وإذ أشار الوزير الأمريكي إلى أن بلاده تأمل بإقامة علاقات عسكرية متينة مع غالبية دول الخليج، أعرب عن أمله بحصول تعاون متعدد الأطراف من أجل إقامة مظلة مضادة للصواريخ تغطي هذه المنطقة، بغية ثني دول مثل إيران عن تهديد دول الخليج عبر استخدامها للصواريخ.

    وأوضح غيتس أن واشنطن شرعت في محادثات مع دول المنطقة حول تبادل المعلومات الأمنية والمراقبة البحرية و"أمور أخرى مشابهة".

    وبالنسبة للعراق، قال وزير الدفاع الأمريكي "إن هناك تحسنا كبيرا وإن الولايات المتحدة ستواصل استراتيجيتها لمحاربة تنظيم القاعدة"، مشيرا إلى أنه لا ربح أو خسارة حتى الآن.

    وأكد أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح حتى الآن، معربا عن خشيته من خطر خرق عناصر القاعدة للعشائر السنية التي تحاربها في العراق.

    وبالنسبة لأفغانستان، تحدث غيتس عن احتمال تقديم الولايات المتحدة الدعم المادي والعسكري للعشائر في أفغانستان في حربها ضد القاعدة، معتبرا أن الحلفاء المحليين هم أكثر قدرة على مواجهة خطر هذا التنظيم.