عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • مقتل 3 فلسطينيين في قصف إسرائيلي أثناء عملية توغل بجنوب غزة

    حماس اقترحت على الرياض تسليم مؤسسات غزة إلى عباس

    فيما ذكرت تقارير صحفية أن خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الذي قام بزيارة للرياض، أكد استعداد حركته لإعادة تسليم الأجهزة الأمنية والمؤسسات للرئيس محمود عباس، أفاد مصدر طبي فلسطيني أن ثلاثة فلسطينيين قتلوا وأصيب آخران بجروح خطيرة الثلاثاء 11-12-2007 في قصف إسرائيلي على منطقة في شرق رفح في جنوب قطاع غزة حيث ينفذ الجيش الإسرائيلي عملية توغل واسعة.

    وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة إن "ثلاثة مواطنين استشهدوا في قذيفة دبابة استهدفتهم في منطقة الفخاري في شرق رفح". وأكد أن اثنين آخرين أصيبا بجروح خطرة ونقلوا جميعا إلى مستشفى غزة الأوروبي في رفح.

    وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان أن القتلى الثلاثة عناصرها وكانوا في مبنى تعرض لقصف مدفعي.

    وكان شهود عيان فلسطينيون ومصادر أمنية فلسطينية ذكروا ان عشرات المدرعات والآليات العسكرية الإسرائيلية توغلت في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء اكثر من الفي متر في عمق الأراضي الفلسطينية في رفح جنوب قطاع غزة.

    وقال شهود عيان إن "أكثر من ثلاثين دبابة ومدرعة إسرائيلية توغلت حوالى الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي (3,00 تغ) بغطاء من مروحيات هجومية, كيلومترين في اراضي المواطنين".

    وأضافوا أن القوات الإسرائيلية "اغلقت شارع صلاح الدين الرئيسي" الذي يصل شمال قطاع غزة بجنوبه, للمرة الاولى منذ عدة اشهر.

    وأكد شهود أن الدبابات الإسرائيلية أطلقت عدة قذائف مدفعية باتجاه منطقتي رفح وخان يونس بدون أن تسجل إصابات في صفوف الفلسطينيين, موضحين أن "اشتباكات مسلحة" وقعت بين القوات الإسرائيلية المتوغلة ومقاتلين فلسطينيين.

    وذكر عدد من السكان الفلسطينيين أن الدبابات الإسرائيلية توغلت من محورين منطلقة من محيط معبر صوفا (الخاص بمواد الاسمنت) قرب الحدود الفاصلة بين اسرائيل وقطاع غزة في شمال رفح.

    وأوضح مصدر فلسطيني أن عملية التوغل هذه "هي الأوسع منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة" منتصف يونيو/حزيران الماضي لكنها العملية الثانية منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة في 2005.

    وردا على سؤال اكدت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي أن عملية توغل تجري في جنوب قطاع غزة, لكنها اوضحت انها "عملية روتينية".

    وأضافت أن جنديين إسرائيليين أصيبا بجروح طفيفة بقذيفة مضادة للدبابات (آر بي جي) اطلقت على دبابة ما أدى إلى احتراقها.

    وكان مصدر طبي وشهود عيان فلسطينيون أعلنوا أن ناشطا فلسطينيا قتل وجرح ثلاثة آخرون في قصف للجيش الإسرائيلي فجر الثلاثاء على بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

    وبمقتل هؤلاء الفلسطينيين يرتفع إلى 5968 عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية سبتمبر/ايلول 2000 معظمهم من الفلسطينيين، حسب حصيلة أعدتها الوكالة الفرنسية.

    حماس اقترحت على الرياض تسليم مؤسسات غزة إلى عباس

    سياسيا، ذكرت تقارير صحفية أن القيادي في حركة حماس خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي للحركة الذي قام بزيارة للرياض، أكد استعداد حركته لإعادة تسليم الأجهزة الأمنية والمؤسسات للرئيس محمود عباس، وعبر موافقة حماس على تشكيل حكومة مركزية في الضفة الغربية وقطاع غزة، كبادرة لعودة الحوار بين حركتي فتح وحماس.

    وقال الشيخ حسين أبو كويك، أبرز قياديي حماس في الضفة، لصحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية الثلاثاء 11-12-2007 إن مشعل استمع لوجهة النظر السعودية بشأن عودة الحوار، في حين قام هو باطلاعهم على موقف حماس.

    واعتبرت حركة حماس أن لقاءات مشعل في السعودية "مهمة جدا" لثقل الدور السعودي عالميا.

    وقال الناطق الرسمي باسم حماس سامي ابو زهري إن "اللقاءات تعتبر كسرا للعزلة التي أرادت الولايات المتحدة فرضها على حماس".

    وفي دمشق رأت مصادر دبلوماسية عربية أن زيارة وفد من حركة حماس للسعودية تأتي ضمن إطار مساع عربية لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني قبل بدء أية مفاوضات جدية مع إسرائيل، وربطت المصادر بين زيارة وفد حماس وبين "بعض الجفاء" الذي شاب علاقة إيران والفصائل الفلسطينية المعارضة المقيمة في دمشق أخيرا، على خلفية تأجيل الأخيرة أكثر من مرة تلبية دعوة طهران لعقد لقاءات.