عاجل

البث المباشر

حرق ممتلكات مسيحيين بمصر بعد علاقة جنسية بين مسيحيين ومسلمة

عشرات الأشخاص ألقوا كرات لهب على كنيسة العذراء في المدينة

قال شهود "إن مجهولين أشعلوا النار الأحد 16-12-2007 في ممتلكات مسيحيين في مدينة "اسنا" بجنوب مصر بعد أيام من القبض على شابين مسيحيين، اشتبه بعلاقة جنسية بينهما وبين فتاة مسلمة".

وقالت مصادر أمنية "إن الشرطة ألقت القبض على سبعة مسلمين يشتبه بأنهم أشعلوا النار في ممتلكات المسيحيين".

وقال شاهد "إن النار أشعلت حوالي الساعة الثانية صباحا في 13 متجرا مملوكة لمسيحيين في وسط المدينة، وفي سيارة خاصة بموظف مسيحي كبير ودراجة نارية خاصة بمسيحي".

وأضاف "أن قوات مكافحة الشغب حاصرت منطقة الحرائق وفرضت إجراءات أمن مشددة فيها كما انتشرت في باقي أحياء اسنا، وهي إحدى مدن محافظة قنا التي تبعد عن القاهرة حوالي 600 كيلومتر".

وقالت مصادر أمنية "إن عشرات الأشخاص ألقوا كرات لهب مساء أمس السبت على كنيسة العذراء في المدينة كما حاولوا تحطيم بابها واقتحامها".

وقال مصدر "يبدو أنهم كانوا يريدون إشعال النار في الكنيسة من الداخل بعد أن فشلت كرات اللهب في إحداث حريق"، وأضاف أن قوات الشرطة المخصصة لتأمين الكنيسة أحبطت محاولة الاقتحام.

وقالت المصادر الأمنية "إن تاجرا مسيحيا وابنه استوقفا مسلمتين منتقبتين قبل محاولة حرق الكنيسة وطلبا منهما إبراز بطاقتي هويتهما بعد أن ادعيا أنهما من رجال الشرطة".

وقال مصدر "إن قريبا للمنتقبتين كان يسير بعدهما كشف شخصيتي المسيحي وابنه اللذين قالا إنهما يبحثان عن تليفون محمول مفقود وإنه تشاجر معهما مما دعا الشرطة إلى اقتياد الخمسة إلى النيابة العامة".

وأضاف "أن مسلمين تجمهروا خلال توجه الخمسة إلى النيابة ورشقوا قوات الشرطة بالحجارة، لكن الشرطة فرقتهم إلا أن عشرات منهم توجهوا إلى كنيسة العذراء محاولين إحراقها".

وقال مصدر أمني "إن الشرطة ستحيل المسلمين السبعة المقبوض عليهم إلى النيابة العامة للتحقيق معهم بشأن حرق ممتلكات المسيحيين".

وقال شهود "إن معظم المسيحيين في المدينة التي تسكنها أغلبية ساحقة من المسلمين بقوا في بيوتهم خشية تعرضهم للأذى".

وكان مسلمون تجمهروا أمام متجر قيل "إن الشابين المسيحيين والفتاة المسلمة كانوا فيه، وأمسكوا بالشابين وسلموهما للشرطة بينما سلموا الفتاة إلى أسرتها قبل وصول القوات".

وقال مصدر "إن عاملا مسيحيا في المتجر هرب خلال تجمهر المسلمين، وأمرت النيابة العامة في المدينة يوم الأربعاء بحبس الشابين المسيحيين أربعة أيام على ذمة التحقيق معهما كما أمرت بضبط وإحضار الطالبة وعامل المتجر الهارب".

ولم يعرف إلى الآن مصير الفتاة وعامل المتجر.

وكان مسلمون أشعلوا النار في المتجر وحطموا زجاج صيدلية كان الشابان المسيحيان يعملان فيها.

وتردد بين مسلمين أن الشابين واعدا الفتاة خلال عملهما في الصيدلية، وأنهما اتفقا معها على إعطائها 100 جنيه (18 دولارا).

وقنا هي المحافظة المصرية الوحيدة التي بها محافظ مسيحي.