عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • قيادي في البوليساريو: نقبل الحكم الذاتي إذا اختاره الصحراويون

    نفى أن تكون الجبهة اعتقلت منشقين عنها

    نفى قيادي في جبهة البوليساريو أن تكون أجهزة الأمن التابعة للجبهة قد دشنت حملة اعتقالات واسعة ضد زعماء قبائل سيدي موسى وأولاد سيدي داوود والسواعد، واعتبر أن الترويج لمثل هذه الأخبار يعكس موقف الحكومة المغربية من النجاح الذي لاقته أشغال المؤتمر الثاني عشر للجبهة الذي انعقد على أرض مدينة "تيفاريتي" الصحراوية الأسبوع الماضي.

    وأكد ممثل جبهة البوليساريو في الجزائر محمد يسلم يبسط أن الجبهة لا تحتفظ بسجين رأي واحد، وقال: "البوليساريو لم تعتقل أحدا على خلفية رأيه في الحكم الذاتي أو أي موقف سياسي آخر ولن تفعل ذلك، ونحن لا نعارض الحكم الذاتي ولا نخاف منه ولسنا ضد ولا نرفضه وإذا اختاره الصحراويون بطريقة حرة وديمقراطية سنكون أول من يرقص له، لكن للأسف الأشقاء المغاربة غاضهم نجاح المؤتمر وأصابهم بهستيريا سياسية دعت العاهل المغربي إلى قضاء 15 يوما في الصحراء ودعت سياسييه إلى إطلاق التصريحات النارية".

    وأشار قيادي البوليساريو إلى أن أهم نتائج المؤتمر الثاني عشر هو أنه أكد وحدة الجبهة.

    وقال: "مؤتمر الجبهة الأخير عزز الوحدة الوطنية والإجماع الوطني وأفقد المغرب صوابه، ونحن لا يخيفنا المغرب الذي هزمناه عسكريا واعتقلنا قيادات جيشه وهزمناه دبلوماسيا في أديس أبابا، ولن نسمح له بأن يستمر في امتهان كرامتنا وسنضربه ونقاتله ونخرجه من بلادنا بالسلم أو بالقتال، فهو لا يملك القوة النووية وليس عضوا في مجلس الأمن ولا يمكنه أن يصمد أمام ثورة الشعوب".

    ورفض يسلم اعتبار هذا التهديد خرقا لقرار وقف إطلاق النار الموقع بين الطرفين أو استباقا لجولات المفاوضات المرتقبة أن تبدأ مع مطلع يناير/كانون الثاني المقبل.

    وقال: "هذا ليس تهديدا، وعلة وجود جبهة البوليساريو أصلا هي الكفاح من أجل الحرية، ونحن لا تربطنا معاهدة سلام مع المغرب، وكل ما هنالك هو وقف لإطلاق النار كخطوة للإعداد للاستفتاء، لكن المغرب رفض الاستفتاء ولذلك فهو الذي خرق اتفاق وقف إطلاق النار"، كما قال.

    وكانت وسائل إعلام مغربية قد نقلت عن مصادر أمنية مطلعة في الصحراء الغربية أن أجهزة الأمن التابعة لجبهة البوليساريو باشرت بشن حملة اعتقالات موسعة في صفوف بعض سكان المخيمات المنحدرين من قبيلة السواعد الذين اختاروا الخروج عن جبهة البوليساريو والجهر بدعم مشروع الحكم الذاتي الذي يعرضه المغرب حلا سياسيا نهائيا في الصحراء.

    وحسب صحيفة "الصباح" المغربية اليومية المستقلة فإن الاعتقالات شملت اثنين من المقربين من شيوخ القبائل المنشقة عن مؤتمر جبهة البوليساريو الثاني عشر، حيث تم اتهامهما بالاتجار بالمواد المهربة.