عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • مقتل 9 أشخاص بتفجير انتحاري استهدف عناصر للصحوة شمال بغداد

    في منطقة كانت تعد معقلا مهما للقاعدة

    قتل تسعة أشخاص على الأقل بينهم خمسة من عناصر الصحوة وأربعة تلاميذ في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف عناصر الصحوة الذين يقاتلون تنظيم القاعدة قرب بلدة الطارمية (60 كلم شمال بغداد).

    وقال الملازم احمد عبد الله من مركز شرطة المشاهدة إن "انتحاريا يقود شاحنة صغيرة من طراز كيا فجر نفسه على حاجز للتفتيش تابع للجان الشعبية (الصحوة) في بلدة الطارمية ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وجرح ثلاثة آخرين".

    وأوضح أن "الضحايا هم خمسة من عناصر الصحوة وأربعة تلاميذ في الخامسة عشرة كانوا يعبرون الشارع الرئيسي إلى مدرستهم بالقرب من الحاجز", مؤكدا في الوقت نفسه أن "جثث شخصين من عناصر الصحوة لم يتم العثور عليها في محل الانفجار". وأشار إلى أن "التفجير وقع عند الساعة 08,45 بالتوقيت المحلي (05,45 تغ)".

    وأكد أحد سكان المدينة أن "الطارمية كانت معقلا مهما لتنظيم القاعدة قبل نحو ثلاثة أشهر قبل أن تتشكل فيها مجالس للصحوة التي (...) تمكنت من تأمين المنطقة واعتقال عدد كبير من عناصر تنظيم القاعدة وهي مستمرة في ذلك".

    ويأتي هذا الهجوم غداة رسالة صوتية حذر فيها اسامة بن لادن العراقيين من الانضمام الى مجالس الصحوة التي تنسق عملها مع الأمريكيين ومن تأييد الحكومة.

    وتتألف مجالس الصحوة من أفراد عشائر سنية في عدد من المناطق العراقية. وهي تتعاون مع القوات الأمريكية في قتال عناصر القاعدة خصوصا في محافظتي الانبار وديالى وصلاح الدين.

    وحققت الصحوة في محافظة الانبار نجاحا كبيرا في طرد تنظيم القاعدة اذ اكد قادة عسكريون أمريكيون أن عناصر التنظيم بدأوا بالهروب إلى مناطق شمال العراق بعد خسارتهم الارض في غرب العراق.

    وكان الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف أعلن السبت عن "القضاء على 75% من مخابئ القاعدة وابعاد شبكات هامة مؤيدة للقاعدة".

    وأضاف "بعدما قضينا على المخابئ في محافظة الانبار (غرب) اطلقنا عمليات في محيط بغداد ومحافظة ديالى المجاورة", موضحا أن "أعضاء القاعدة ينتقلون نحو الشمال ونحن نطاردهم".

    ومن جهة أخرى، أعلن مصدر أمني عراقي أن ثلاثة أشخاص قتلوا في هجوم مسلح الاثنين شنه تنظيم القاعدة مستهدفا قرى شمال مدينة بعقوبة (شمال بغداد).

    وقال المصدر المقدم نجم الصميدعي من شرطة مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) كبرى مدن محافظة ديالى إن "ثلاثة أشخاص قتلوا جراء هجوم مسلح من قبل تنظيم القاعدة استهدف قرى شمال مدينة بعقوبة".

    وأوضح أن "الهجوم وقع صباح اليوم (الاثنين) واستهدف قرى تنتشر في ناحية دلي عباس (25 كام شمال بعقوبة) ما ادى الى مقتل ثلاثة حراس من اهالي القرى الذين تصدوا للمهاجمين". واكد الصميدعي ان "الاهالي تصدوا للمهاجمين وارغموهم على الفرار".

    ومحافظة ديالى من المناطق التي تشهد اكبر عدد من هجمات تنظيم القاعدة رغم اطلاق القوات الاميركية والعراقية عمليات تستهدف التنظيم.

    وفي سامراء (120 كم شمال بغداد) اعلن مصدر امني عراقي فضل عدم كشف اسمه "مقتل ثلاثة اشخاص جراء هجوم مسلح شنه تنظيم القاعدة ضد قرية تابعة لناحية يثرب (15 كم جنوب-شرق سامراء)".

    واوضح ان "الاشتباكات اندلعت بين الاهالي وعناصر القاعدة الذين هاجموا صباح الاثنين, قرية تل الذهب التابعة لناحية يثرب ما ادى الى مقتل ثلاثة من اهالي القرية". واكد المصدر مقتل اثنين بينهم عضو بارز, من عناصر القاعدة.