.
.
.
.

منتخب غانا يدشن حملته بفوز صعب على نظيره الغيني

بهدفي اساموا ومونتاري

نشر في:

قاد مهاجم بورتسموث الانكليزي سولي علي مونتاري منتخب بلاده غانا الى فوز ثمين بتسجيله الهدف الثاني في مرمى غينيا 2-1 اليوم الاحد على استاد "اوهيني دجان" في اكرا وامام 45 الف متفرج في المباراة الافتتاحية (المجموعة الاولى) للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم التي تستضيفها الاولى حتى 10 شباط/فبراير المقبل. وسجل مونتاري هدف الفوز في الدقيقة الاخيرة من تسديدة قوية من 25 مترا وانقذ منتخب بلاده من تعادل مخيب في المباراة الافتتاحية.

وتقدمت غانا عبر مهاجم اودينيزي الايطالي اسامواه جيان في الدقيقة 55 من ركلة جزاء، وردت غينيا بهدف التعادل عبر عمر كالابان في الدقيقة 65، قبل ان يسجل مونتاري هدف الفوز في الدقيقة الاخيرة. ويلتقي المغرب مع ناميبيا غدا الاثنين في ختام الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى.

وخاضت غانا المباراة بتشكيلتها الكاملة، فيما غاب فوديه مانساري عن غينيا بسبب الايقاف. وكانت الافضلية للمنتخب الغاني منذ البداية حيث اندفع نحو مرمى الغينيين وسنحت له اكثر من ركنية لم يحسن لاعبوه استغلالها كما ان القائم الايسر تدخل مرتين والايمن مرة واحدة لحرمانه من التقدم في الشوط الاول، فيما اعتمد المنتخب الغيني على الهجمات المرتدة بقيادة صانع العابه باسكال فيندونو بيد ان خطة التسلل التي طبقها اصحاب الارض كانت حاسمة وحدت من خطورة الضيوف.

وتابع المنتخب الغاني ضغطه في الشوط الثاني حتى اثمر ركلة جزاء انبرى لها مهاجم اودينيزي الايطالي بنجاح، لكن رد الغينيين لم يتأخر وجاء بعد 10 دقائق.
وتساوت الكفتان بعد الهدف وكاد كل منتخب يزيد غلته كما ان غينيا كانت في طريقها الى انتزاع تعادل ثمين بيد ان غانا حرمتها من فرض نتائج المباريات الافتتاحية وسجل لها مونتاري هدفا غاليا حصدت به 3 نقاط ثمينة في حملتها نحو احراز اللقب على ارضها وزيادة غلتها الى 5 القاب بعد اعوام 1963 و1965 و1978 و1982.
وعموما اكد المنتخب الغاني استعداده الجيد لاحراز اللقب على ارضه وامام جماهيره لتحقيق حلم يراود شعبه منذ عام 1982 من خلال العرض الهجومي الرائع الذي قدمه وكان بامكانه تسجيل اكثر من هدفين.

اما غينيا فلعبت بحذر كبير لكنها اظهرت انها تختزن الشىء الكثير وستكون خصما صعبا في المباراتين المتبقيتين امام المغرب وناميبيا. وكانت اخطر فرصة في الدقيقة السادسة عندما مرر سولي مونتاري كرة بينية الى اسامواه جيان الذي توغل داخل المنطقة وسددها بجوار القائم الايسر للحارس الغيني كيموكو كامارا.

وفشل جيان نفسه في استغلال كرة خاطئة من الحارس كامارا فلم يحسن التعامل معها ليتدخل كامارا مرة جديدة وفي توقيت مناسب وانقذ الموقف (7)، وحرم القائم الايسر غانا من هدف محقق عندما رد رأسية مانويل اغوغو اثر عرضية لابيي كوينسي اووسو (19)، وكاد جيان يمنح التقدم لمنتخب بلاده بتسديدة اكروباتية من مسافة قريبة مرت بجوار القائم الايسر (23).

وكانت اول خطورة للغينيين في الدقيقة 24 عندما توغل سليمان يولا داخل المنطقة لكنه سدد كرة ضعيفة بين يدي الحارس ريتشارد كينغسون، ثم اطلق لاعب النجم الساحلي التونسي محمد ساخو كرة قوية بين يدي كينغسون (26).
وتدخل القائم الايسر مرة ثانية لينقذ الغينيين اثر رأسية لمايكل ايسيان بعد ركلة ركنية (28)، وسجلت غانا هدفا عبر جيان بيد ان الحكم ايدي ماييه من سيشل الغاه بداعي ارتكابه خطأ بحق المدافع عمر كالابان (38)، وأهدر القائد جون منساه فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تهيأت امامه كرة داخل المنطقة فتابعها برأسه بجوار القائم الايسر (38).

وانفرد اغوغو بالحارس كامارا وسدد الكرة بقوة بيد ان المدافع كالابان تدخل في توقيت مناسب وحول الكرة الى ركنية (39) كاد مونتاري يمنح من خلالها التقدم لغانا عندما سدد كرة قوية من مسافة قريبة ارتطمت بالقائم الايمن وذهبت خارج الملعب (40).
وأهدر اغوغو فرصة ذهبية عندما وصلته الكرة عرضية من كينغستون فسددها من 7 امتار ضعيفة بين يدي الحارس كامارا (49)، ثم تدخل الاخير ببراعة لابعاد الكرة الى ركنية اثر تسديدة قوية لمونتري (50)، وحصلت غانا على ركلة جزاء اثر عرقلة اغوغو داخل المنطقة من قبل كالابان فانبرى لها مونتاري بنجاح مانحا التقدم لمنتخب بلاده (55).

واجرى مدرب غينيا الفرنسي روبير نوزاريه تبديلين بعد الهدف فدفع بكاراموكو سيسيه ونابي سوماه مكان سليمان يولا وفيكتور كوريا، فتحسن اداء الغينيين في الهجوم وحصلوا على ركنيتين نجحوا في الثانية في ادراك التعادل عبر كالابان الذي كفر عن ذنبه حين تسبب بركلة الجزاء وتابع الكرة برأسه اثر ركلة ركنية انبرى لها فيندونو (65).
وتدخل الحارس كامارا في توقيت مناسب ليلتقط الكرة من امام اغوغو من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من مونتاري (72)، ودفع مدرب غانا الفرنسي كلود لوروا بالمهاجم اندري ايوو نجل نجم غانا السابق عبيدي بيليه، مكان اووسو، وكاد الاول يفعلها من اول لمسة للكرة اثر تلقيه كرة عرضية من جيان فسددها من مسافة قريبة بيد ان الحارس كامارا ابعدها ببراعة الى ركنية لم تثمر (76)، وسدد مونتاري كرة قوية بجوار القائم الايسر (77).

وكاد بانغورا يمنح التقدم لغينيا عندما تلاعب بالمدافه منساه وسدد كرة قوية ارتطمت بقدم ايسيان وتحولت الى ركنية (81)، وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة وصلت الكرة الى مونتاري فسددها بقوة من 25 مترا واسكنها الشباك (90).