عاجل

البث المباشر

أنباء عن لقاء بين سفير سوريا بأمريكا مع مسؤول إسرائيلي

ليئيل: دمشق مستعدة لاستئناف المفاوضات مباشرة

كشفت صحيفة هارتس الإسرائيلية النقاب الجمعة 29-2-2008 عن عقد اجتماع في واشنطن الأسبوع الماضي بين السفير السوري لدى الولايات المتحدة عماد مصطفى والدبلوماسي الإسرائيلي السابق ألون ليئيل رئيس الحركة من أجل إحلال السلام بين سوريا وإسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن ليئيل قدم تقريرا إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية حول هذا الاجتماع جاء فيه أن سوريا مستعدة لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل على الفور، وهنا تجدر الإشارة إلى أن "ألون ليئيل" كان قد أجرى محادثات غير رسمية مع مسؤولين في دمشق برعاية سويسرية ودامت حوالي سنتين.

وفي السياق نفسه نقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الروسي الأسبق يفغيني بريماكوف قوله، إن الرئيس السوري بشار الأسد مستعد للاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في موسكو لبحث معاهدة سلام بين البلدين؛ شريطة أن يتم الاتفاق مسبقا على ما يسمى بوديعة رابين أي انسحاب إسرائيل إلى حدود 67، وجاءت أقوال بريماكوف، الذي يعتبر مبعوثا خاضا للرئيس الروسي بوتين خلال اجتماعه مع النائب يوسي بيلين في الدوحة الأسبوع الماضي.

من جانب آخر، وصف رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية اليوم ما تنفذه إسرائيل ضد قطاع غزة منذ أيام بـ"الحرب الحقيقية"، وقال هنية خلال إلقائه خطبة الجمعة في أحد مساجد مخيم الشاطئ بمدينة غزة أن "ما يجرى في القطاع على أيدي إسرائيل هو حرب مجنونة تشن على الشعب الفلسطيني وتجري بغطاء وسلاح أمريكي وتشجيع من قبل الصمت العربي".

وطالب هنية الفلسطينيين "بالصمود والصبر في وجه هذا التصعيد العسكري الإسرائيلي الدموي" مشددا على أن "الهجمة الصهيونية ستبوء بالفشل الحتمي في مواجهة الصمود الفلسطيني".
وقلل من أهمية تهديد إسرائيل بشن هجوم بري واسع على القطاع، كما عبر عن استهجانه للمواقف العربية والإسلامية تجاه الهجمة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وشدد على أن "استمرار إسرائيل في هذه السياسة العدوانية ضد الفلسطينيين لن يثني ولن يرهب الشعب وفصائله عن مواصلة طريق الجهاد حتى النصر" مشيرا إلى " ضرورة أن تكف الإدارة الأمريكية عن "توفير الغطاء الظالم لدولة الاحتلال الذي بموجبه يقتل الشعب الفلسطيني".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد قتل خلال الأيام الثلاثة الأخيرة نحو 33 فلسطينيا في قطاع غزة، كما جرح العشرات، وذلك في سلسلة من الغارات الجوية وعمليات التوغل.
وشهد قطاع غزة اليوم مسيرات حاشدة نظمتها حركتا (فتح) و(حماس) في عدة بلدات ومدن؛ تنديدا باستمرار العدوان الدموي على قطاع غزة، كما شارك عشرات الآلاف من أنصار حركة (فتح) في جنازة نظمت في جباليا لأربعة أطفال معظمهم دون العاشرة من أعمارهم استشهدوا يوم أمس في قصف جوي إسرائيلي بالصورايخ استهدفهم، عندما كانوا يلعبون أمام منزلهم شرق هذه البلدة.