ضبط 2000 جوال "مهرب" بسيارة رئيس البرلمان الفلسطيني السابق

في أنباء قد "تشوش" على مساعي السلطة الفلسطينية لتحسين صورتها

نشر في:

أعلنت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية، أن سلطات الجمارك الإسرائيلية ضبطت في سيارة رئيس البرلمان الفلسطيني السابق روحي فتوح 2000 جهاز هاتف قام باستحضارها من الأردن لدى عودته إلى الأراضي الفلسطينية.

وزعمت الإذاعة الإسرائيلية أن إسرائيل صادرت أجهزة الهاتف النقالة وسمحت لروحي فتوح بالمرور، بعد التحقيق معه، فيما تدرس إمكانية سحب بطاقة "vip" التي تمنح لشخصيات تمكنهم من التنقل بين الأراضي الفلسطينية والدول الأخرى، وعلى الحواجز داخل الضفة الغربية دون أي إعاقات.

وقالت الإذاعة إن إسرائيل حاولت الحصول على رد من مكتب رئيس السلطة، إلا أنها لا تزال تنتظر توضيح وتفسير لماذا كانت الأجهزة النقالة في سيارة روحي فتوح.

من جهتها قالت مصادر أمنية فلسطينية إن جهاز المخابرات العامة الفلسطيني، اعتقل السائق الشخصي لـ فتوح، وأنه اعترف خلال التحقيق معه بمسؤوليته عن تهريب الأجهزة النقالة بسيارة المسؤول الفلسطيني من وراء ظهر روحي فتوح.

كما اعترف السائق بوجود شريك أردني ضالع معه في عملية التهريب وأن السلطة توجهت للسلطات الأردنية بطلب للتحقيق مع الشريك الأردني لاستكمال نتائج التحقيق.

ومن شأن هذه الأنباء، أن تشوش على مساعي السلطة الفلسطينية، التي تحاول تحسين صورتها في نظر الفلسطينيين، بعد الاتهامات التي وجهت إلى العديد من مسؤوليها بصلتهم في قضايا فساد.