عاجل

البث المباشر

الكويت تستجوب نائبين شيعيين سابقين بشأن مراسم تأبين "مغنية"

القضية سلطت الضوء على التوتر الطائفي في البلاد

قال محام الثلاثاء 25-3-2008 إن المدعي العام الكويتي استجوب عضوين شيعيين سابقين بالبرلمان بسبب مشاركتهما في مراسم تأبين لقيادي بارز بحزب الله سلطت الضوء على التوتر الطائفي في الكويت ذات الغالبية السنية.

وكان سيد عدنان عبد الصمد وأحمد لاري بين شخصيات شيعية بارزة أثارت غضب الحكومة بمشاركتها في مراسم تأبين عماد مغنية القيادي بجماعة حزب الله اللبنانية الشيعية الذي اغتيل الشهر الماضي في سوريا.

وأتيح استجواب الاثنين بعد أن فقدا حصانتهما البرلمانية في وقت سابق هذا الشهر عندما حل أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مجلس الأمة (البرلمان) في أعقاب استقالة الحكومة ودعا إلي انتخابات جديدة.

وكان الادعاء قد طلب من البرلمان في وقت سابق من هذا الشهر رفع الحصانة عن النائبين.

وقال المحامي عبد الكريم حيدر دون الخوض في تفاصيل إن الادعاء يقوم حاليا باستجواب النائبين.

واتهمت الكويت حيث يمثل الشيعة واحدا بين كل ثلاثة مواطنين، مغنية بالضلوع في خطف طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية في عام 1988 وقتل اثنين من الركاب.

وأقام وزير الداخلية الشيخ جابر خالد الجابر الصباح وأربعة محامين آخرين دعوة قضائية ضد النائبين بعد مراسم التأبين.

وقبل حل البرلمان قال عبد الصمد إنه قد يسعى لاستجواب الشيخ جابر بشأن اعتقال شيعة لانهم أقاموا مراسم تأبين مغنية.

وذكر آنذاك أن الوزير يتهمه وزميله بالانتماء لجماعة كويتية على نمط حزب الله وجهت لها اتهامات بمحاولة زعزعة استقرار البلاد، واستجوبت شخصيات شيعية بارزة أخرى بعد مراسم التأبين.

وكان مغنية على قوائم المطلوبين في الولايات المتحدة وإسرائيل لدوره في سلسلة من عمليات خطف الأشخاص والطائرات والهجمات التي أسفرت عن مقتل المئات في عقدي الثمانينيات والتسعينيات.

وألقى حزب الله على إسرائيل مسؤولية اغتياله لكن إسرائيل نفت أن يكون لها أي دور.