.
.
.
.

سوريا تعلن نيتها تطوير تعاون نووي سلمي مع روسيا

بعدما بدأت باستلام أحدث نظام دفاع جوي روسي

نشر في:

أعلنت سوريا نيتها تطوير تعاونها الذري مع روسيا في مجال الطاقة الذرية السلمية، وبناء المحطات النووية، وفق ما أعلن السفير السوري لدى روسيا الاتحادية حسان ريشة الأربعاء 16-4-2008.

وأشار ريشة إلى أن سوريا حضرت خططاً "مستقبلية واعدة" لتفعيل التعاون مع روسيا في مختلف المجالات، والاستفادة خاصة من "الإنجازات الروسية في مجال التكنولوجيا البيولوجية والايكولوجية، وتكنولوجيات النانو".

ولفت السفير إلى أن شركات النفط والغاز الروسية الكبرى ترغب بالعمل في سوريا، مشيراً إلى ان حج التبادل التجاري بين البلدين تجاوزت قيمته المليار دولار سنوياً.

وفي تصريح خاص لـ"العربية.نت"، قال السفير السوري "المباحثات أولية والأمر لم يصبح جديا بعد"، مشددا على أن " الطاقة النووية سلمية مئة بالمئة والهدف منها توليد الطاقة الكهربائية لأن هناك احتياجات متزايدة للطاقة وسندرس الجدوى الاقتصادية وإمكانيات استخدام الطاقة النووية سلميا بالتعاون مع روسيا".

ويأتي إعلان سوريا عن نواياها النووية بعد يوم من بدء روسيا إمداد سوريا بأحدث نظام دفاع جوي توصلت إليه، والمعروف باسم "بانتسير- س 1". حتى أن وفداً عسكرياً فنياً سورياً وصل روسيا الثلاثاء للشروع في إجراءات إستلام الدفعة الاولى من الأنظمة الجديدة للمنتج.

ووصلت قيمة الطلبات على هذا الدفاع المدفعي الصاروخي حتى الآن إلى 64 نظاماً، بقيمة إجمالية 2.5 مليار دولار، مع توقعات بأن تصل قيمة الطلبات في المستقبل القريب إلى نحو 5 مليارات دولار. وسبق أن أعلن أن سوريا طلبت 36 نظاماً، بينما طلبت الإمارات، التي كانت أول من قدمت طلب شراء الدفاع الجوي الروسي، شراء 50 نظاماً، في حين طلبت الجزائر 38 نظاماً دفاعياً.

علماً أن النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي سيرغي ايفانوف أكد أن الزبائن سيُجهّزون، في عام 2008، بـ 24 نظاماً من طراز "بانتسير- س 1".