.
.
.
.

أردوغان للأسد: إسرائيل ستنسحب من كامل الجولان مقابل السلام

المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية رفض التعليق دون أن ينفي

نشر في:

ذكرت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من الحكومة الأربعاء 23-4-2008، أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أبلغ سوريا استعداد إسرائيل لانسحاب كامل من هضبة الجولان في مقابل السلام.

وقالت الصحيفة نقلا عن "مصادر مطلعة في دمشق" أن "أردوغان اتصل صباح امس (الثلاثاء) بالرئيس بشار الأسد ليبلغه استعداد رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت للانسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل لقاء سلام مع سوريا".

وأضافت أن أردوغان يصل نهاية هذا الأسبوع إلى العاصمة السورية للمشاركة في اجتماع اقتصادي.

وفي القدس, اكتفى المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية ديفيد بايكر بالقول إن إسرائيل تريد السلام مع سوريا, رافضا التعليق في شكل مباشر على ما أوردته الصحيفة السورية. وقال المتحدث "إسرائيل تأمل السلام مع سوريا. لقد كرر رئيس الوزراء إيهود اولمرت هذا الامر خلال مقابلات عدة أجرتها أخيراً معه وسائل إعلام إسرائيلية. ولم يبدل رأيه منذ ذلك التاريخ". وكان أولمرت قال الاسبوع الفائت "بوضوح شديد, نريد السلام مع السوريين ونتحرك في هذا الاطار على كل الصعد".
وكشف الأسد الأحد أن "هناك جهودا تبذل من قبل أطراف صديقة لتحقيق الاتصال بين سوريا وإسرائيل".

وتوقفت المفاوضات بين سوريا وإسرائيل العام 2000. وتطالب دمشق باستعادة كاملة لهضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل العام 1967 وضمتها العام 1981.

بدورها, ذكرت قناة "الدنيا" التلفزيونية السورية الخاصة القريبة من الحكومة أن أردوغان أبلغ الرئيس السوري "استعداد أولمرت لانسحاب كامل من الجولان في مقابل السلام مع سوريا".