.
.
.
.

د.سعد الصويان: مشاورة الرسول للناس كانت "تصرفا علمانيا"

قال لـ"إضاءات": "كهنوت" يسيطر على مؤسسات تعليمية بالسعودية

نشر في:

قال الدكتور سعد الصويان، أستاذ الانثربولوجيا (علم الإنسان) في جامعة الملك سعود، إن الرسول صلى الله عليه وسلم "كان يقوم بتصرفات علمانية" عندما كان يشاور أهل الرأي في قضايا دنيوية. كما انتقد الصويان ما أسماه سيطرة فئة دينية على مؤسسات تعليمية وصحية بالسعودية وشبهها بـ"الكهنوت" معتبرا أنه لم يكن في أيام الرسول والخلفاء "رجال دين".

وجاء كلام د. الصويان في برنامج "إضاءات" الذي يقدمه الزميل تركي الدخيل على قناة "العربية"، ويبث الجمعة 25-4-2008، ويعاد السبت عند منتصف الليل.

ورأى الدكتور سعد الصويان أنه لامشكلة في العلمانية وليست في هذه الخطورة التي تراها تلك الفئة الدينية التي تختزل الشخص بهذه الصفة من أجل تصنيفه فقط.

وأوضح "الرسول حين كان يشاور أهل الرأي في قضية دنيوية أنا أعتقد هذا تصرف علماني لأن ما يختص بالوحي وأمور الدين هو المرجع الأخير فيها لكن فيما يختص بشؤون الدنيا فهذا يرجع لأهل الدنيا".

وتابع "فصل الدين عن الدولة لا يعني أن الدولة تصبح بلا دين وإنما شؤون الدولة من يفتي بها هي الدولة نفسها، والآن السلك الكهنوتي يسيطر على كل شئ في المجتمع والدولة، وهم كهنوت لأنهم طبقة لها مصالح ولها قوة".

وأضافى "في أيام الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هناك رجال دين وكان الناس يعيشون حياة مدنية".

ويعتقد الدكتور سعد الصويان أن هناك فئة دينية في السعودية تتسلط على مؤسسات الدولة وتفهم الدين بطريقة قاصرة تخدم مصالحها الشخصية، على حد تعبيره.

وفي سياق الحوار، تحدث الضيف د. الصويان عما اعتبره مشكلة كبيرة في المؤسسات التعليمية السعودية، مشيرا إلى أن "الفكر الفلسفي والتساؤلي يكاد يكون محرما بحيث تكون مهمة الشخص ليس أن يفكر وإنما أن يروج للسائد".

في جانب آخر من الحوار، قال الدكتور سعد الصويان إنه لا يستغرب أن يقوم وزير عراقي بانتقاد مسؤول سعودي من خلاله ربطه بالابل.

وأضاف "المستغرب أن نتقبل نحن هذا الكلام ونأخذه كما هو دون أن نناقشه لأننا مع الأسف الشديد صدقنا أنه ليس لدينا حضارة ..".