.
.
.
.

سفينة متعاقدة مع الجيش الأمريكي تطلق النار باتجاه زوارق إيرانية

مسؤول دفاع أمريكي يؤكد وقوع الحادثة

نشر في:

قال مسؤول دفاع أمريكي الجمعة 25-4-2008 إن سفينة شحن متعاقدة مع الجيش الأمريكي أطلقت "بضع دفعات" من الطلقات التحذيرية في الخليج باتجاه زورقين صغيرين يعتقد أنهما إيرانيان.

غير أن مصدرا مطلعا في القوات البحرية للحرس الثوري الإيراني نفى حدوث أية مواجهة بين سفن إيرانية وأمريكية في الخليج، وقال لقناة "العالم" الإيرانية الناطقة باللغة العربية "السفن الإيرانية لم تواجه أية مواجهة في الخليج"، وأضاف المصدر "حتى لو وقع إطلاق نار, فربما استهدف سفنا غير إيرانية".

وكانت ليديا روبرتسون المتحدثة باسم الأسطول الخامس الأمريكي، ومقره البحرين، اعتبرت أن قيام عناصر السفينة المستأجرة بذلك التصرف جعلهم يتمكنون من تجنب "حادث خطير باتباع الإجراءات التي نستخدمها".

وأضافت روبرتسون أن سفينة الشحن "ويستوورد فينتشر" التي استأجرتها وزارة الدفاع الأمريكية كانت تتجه شمالا في المياه الدولية بوسط الخليج في حوالي الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي للبحرين أمس الخميس عندما وقع الحادث.

وتابعت أن زورقين صغيرين لم تحدد هويتيهما اقتربا من السفينة التي أرسل طاقمها "استفسارات متعارف عليها" للقاربين عبر موجات اللاسلكي؛ لكنه لم يتلق الرد. وقالت المتحدثة الأمريكية إن السفينة أطلقت إشارة ضوئية من دون استجابة أيضا.

وتابعت روبرتسون أن القاربين واصلا الاقتراب من سفينة الشحن، وأطلق الفريق الأمني على متنها "بضع دفعات" من طلقات تحذيرية من مدفع آلي وبندقية. وأضافت -عبر الهاتف- "الزورقان الصغيران غادرا المنطقة بعد وقت قصير". فيما قال مسؤول دفاعي أمريكي -تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه- إن الزورقين يعتقد أنهما إيرانيان.

وقالت روبرتسون إن سفينة الشحن تلقت بعد فترة وجيزة استفسارا عبر موجات اللاسلكي من قطعة بحرية عرفت نفسها على أنها تابعة لحرس السواحل الإيراني. وأضافت "ليس من الواضح ما إذا كان أحد الزورقين أم زورقا آخر"، وقالت إن استفسار الزورق جرى بشكل سليم.