عاجل

البث المباشر

الداعية الحبيب الجفري ينفي خبر "انتقاله" للمذهب الشيعي

أثار جدلا واسعا في المنتديات الإلكترونية

أصدر مكتب الداعية اليمني المعروف الحبيب علي زين العابدين الجفري بيانا ينفي فيه ما أوردته "وكالة أنباء فارس" الإيرانية عن انتقاله إلى المذهب الجعفري، ويوضح أنه سني، ومرجعه إلى الكتاب والسنة، وعقيدته عقيدة أهل السنة والجماعة.

وأوردت وكالة أنباء فارس خبرا مفاده أن "العالم الديني المعروف بتصوفه الشيخ حبيب علي الجفري أعلن انتماءه لمذهب أهل بيت الرسول (ص).. وأكد انه يعمل من الآن فصاعدا بمذهب أئمة أهل البيت".

وقالت الوكالة في خبرها الذي نشرته في 1-5-2008، إن "هذا الداعية السني المعروف بتصوفه قد وجّه صفعة جديدة هذه المرة ومن العيار الثقيل إلى.. المعادين لأهل البيت.. عندما أعلن ذلك على الملأ وفي حوار أجرته معه قناة اقرأ الفضائية الخميس الماضي".

وردّت قناة "إقرأ" بإصدار بيان، تلقت "العربية.نت" نسخة منه، نفت فيه بث أي لقاء مع الداعية اليمني في التاريخ المذكور.

وأعرب البيان الصادر عن مكتب الجفري، ووصلت نسخة منه للعربية.نت، عن استغرابه من تسرع "وكالة أنباء فارس، إلى جانب غيرها، بنقل خبرٍ عارٍ عن الصحة دون تثبت أو تبيّن -من مصدر مشبوه كرر تناقله أكثر من مرة هذا العام من خلال موقعه الإلكتروني المشبوه– وهو إشاعة خبر تحوّل الحبيب علي زين العابدين الجفري من المذهب السني إلى المذهب الشيعي".

وبحسب خبر وكالة أنباء فارس، فإن الجفري قال في المقابلة المزعومة إنه "عمل على إجراء دراسة للمقارنة بين مذهب جعفر بن محمد الصادق والسني لمدة ثلاث سنوات، وتوصل في النهاية إلى أحقية وصحة مذهب أهل بيت رسول الله على باقي المذاهب". وأضافت وكالة أنباء فارس عن الجفري قوله "إنه لما كان صوفيا، كان يتخذ من بعض السادة والعلويين الذين يجعلون منهم الصوفيين أئمة لهم، وقد علم أنهم أقل منزلة من أئمة أهل البيت، لذلك كان الاقتداء بأئمة أهل بيت الرسول أصح وأولى، وأنه قد اتخذ من سماحة آية الله السيد علي السيستاني مرجعاً دينياً له".

وأثارت المقابلة المزعومة جدلا واسعا داخل المنتديات الإلكترونية الخليجية بوجه خاص التي تناقلت الخبر، بين مشكك فيه ومؤكد له.

وعلق بيان مكتب الجفري على الأمر بقوله، إنه "في زمن انتشار الفتن، وقلة الأمانة، والافتراءات والأكاذيب والإدلاءات غير المسؤولة، وعدم التبيّن قبل نقل الإشاعات، واللعب على الوتر الطائفي، لبث الفرقة والتباغض، فيما بين أفراد الأمة الواحدة، إضعافاً لبنيانها ونيلاً من قوة لحمتها، الأمر الذي يسعى إليه المتربصون بهذه الأمة سعياً حثيثاً".

ومضى البيان "لذلك نعلن القول بأنه مع احترامنا العميق لكافة الطوائف سنة وشيعة ووهابية وإباضية، فإن الحبيب علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري سنيٌّ، ومرجعه إلى الكتاب والسنة".

وأضاف البيان، إن عقيدة الجفري هي "عقيدة أهل السنة والجماعة التي حررها الإمامان الأشعري والماتريدي، وفي الفقه يرجع إلى ما استنبطه الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، مع ما انعقدت عليه قلوب سواد أهل السنة والجماعة من حب آل البيت وإجلالهم واحترامهم وإتباع هديهم. وقد تلقى هذا المعتقد وهذه الأصول بالسند المتصل المكين كابراً عن كابر".

وختم البيان بالقول "يرحم الله تعالى المرجع الشيعي الشيخ محمد مهدي شمس الدين حيث قال: من شروط نجاح التقريب بين المذاهب الإسلامية الامتناع عن النشاط التبشيري فيما بينها..، هذا وإن مسؤولية الخطاب الإسلامي اليوم وما يتوجه إليه من أسئلة وتحديات لأكبر بكثير من هذه الرعونات.. مما يدعو الجميع للأخذ بالجد والعزم في الارتقاء فوقها إلى مستوى المسؤولية التي أناطها الله تعالى بالجميع".