عاجل

البث المباشر

شعلة أولمبياد "بكين 2008" تصل قمة أعلى جبل في العالم

وصل المتسلقون الـ12 قمة إبفرست في 6 ساعات

حمل فريق من متسلقي الجبال الصينيين الخميس 8-5-2008 شعلة دورة الالعاب الأولمبية "بكين 2008" إلى قمة جبل إيفرست ، وهي أعلى قمة في العالم حيث يبلغ ارتفاعها 8848 مترا.

وأذاع التليفزيون الرسمي لقطات حية لمتسلقي الجبال وهم يصلون إلى القمة ويستعرضون الشعلة على عدة ارتفاعات شاهقة على جبل إيفرست في إقليم التبت الذي يتمتع بالحكم الذاتي داخل الصين.

ووصل فريق المتسلقين ، المؤلف من 12 متسلقا ، بأكمله إلى القمة في حوالي التاسعة صباحا (الواحدة صباحا بتوقيت جرينتش) بعد ست ساعات من الصعود لاعلى الجبل انطلاقا من المخيم الاخير فوق الجبل على ارتفاع 8300 متر.

ورفع المتسلقون أعلاما للصين والالعاب الاوليمبية ودورة "بكين 2008" وبعثوا برسائل متفائلة لأسرهم ومشاهدي التليفزيون ، بينما كانوا يقفون على القمة وسط الضباب الخفيف وبعض الجليد المتساقط.

وأوضحت وسائل الاعلام المحلية أن نيما سيرين ، رئيس مدرسة لاسا لإرشادات تسلق الجبال في التبت ، هو من قاد فريق المتسلقين الذي ضم سبعة تبتيين آخرين.

وذكرت وكالة الانباء الصينية الرسمية "شينخوا" أن الفريق قام بجولة للشعلة الاولمبية امتدت إلى 30 مترا فوق قمة إيفرست التي تفصل بين الحدود الصينية والنيبالية ويطلق عليها "كومولانجما" في الصين تيمنا باسمها التبتي.

وأرسل نائب الرئيس الصيني تشي جينبينج وعدد من الزعماء السياسيين الاخرين بالبلاد برقيات تهنئة للمتسلقين.

وأكد تشي ، الذي من المنتظر أن يخلف هو جينتاو كزعيم للحزب الشيوعي الحاكم في 2012 ، أن الفريق الذي حمل الشعلة الاولمبية في جولتها فوق قمة إيفرست يجب أن ينظر إلبه كمثال يحتذى به بالنسبة لجميع الصينيين الذين يتطلعون لاستضافة أولمبياد "مميز وعلى أعلى مستوى" في آب/أغسطس المقبل.

وكانت الاستعدادات لمحاولة بلوغ قمة إيفرست قد تعطلت في الاسبوع الماضي بسبب الهبوط المكثف للجليد ، ولكن جانج جيجيان المتحدث باسم الاتحاد الصيني لتسلق الجبال أعلن أمس الاربعاء أن فريق المتسلقين وصل بالفعل إلى المخيم قبل الأخير برحلته نحو القمة والذي يقع على ارتفاع 7790 مترا بحلول أمس الاول الثلاثاء.

وأكد لي تشيشين كبير منظمي جولة الشعلة الاولمبية فوق جبل إيفرست أن فريق المتسلقين شاهدوا أضواء كاشفة من "أشخاص غير متوقعين" فوق قمة الجبل.

وصرح لي لصحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" الصادرة من هونج كونج في مركز صحفي بالقرب من إيفرست بعد نجاح الوصول لقمة الجبل "حتى الان ، هناك أشخاص مازالوا يحاولون مضايقة متسلقينا ، ولكننا لا نخشاهم وسنتغلب على هذه الصعاب".

ولم يتضح من كلام لي ما إذا كان هناك متسلقون آخرون يحاولون عن قصد مضايقة الفريق الصيني ، أم أن العدد الضئيل من المتسلقين الذين كانوا ينتظرون السماح لهم بالتسلق على الجانب النيبالي من إيفرست نجحوا بالفعل في الاقتراب من قمة الجبل.

وتتهم المجموعات التبتية في المنفى ومؤيدوها الحكومة الصينية بأخذ الشعلة الاولمبية إلى قمة جبل إيفرست لتأكيد سيادتها على المنطقة.

ومنعت الحكومة الصينية رحلات السائحين الأجانب والمتسلقين من الذهاب إلى إيفرست قبل بدء جولة الشعلة الاولمبية نحو القمة.

كما طلبت الحكومة الصينية من السلطات النيبالية حظر تسلق الجانب الجنوبي من الجبل خلال فترة صعود المتسلقين الأولمبيين له فيما بين الاول والعاشر من أيار/مايو الجاري.

وكانت المظاهرات المناهضة للحكم الصيني قد خرجت في عدة مناطق تبتية بالصين بمنتصف آذار/مارس الماضي.

وكان ما وصف بالقمع الصيني للمتظاهرين ، إلى جانب رفض الصين لاقامة حوار مع الدالاي لاما (الزعيم الروحي لاقليم التبت) وجولة الشعلة الاولمبية عبر التبت الاهداف الرئيسية للعديد من المظاهرات المناهضة للصين خلال عدد من المحطات الدولية لجولة الشعلة الاولمبية الشهر الماضي.

وكان السائحون والمتسلقون قد أحرجوا الحكومة الصينية في حادثين منفصلين بالقرب من مخيم إيفرست الرئيسي الواقع على ارتفاع 5200 متر في العام الماضي.

حيث أظهرت لقطات فيديو صورها متسلقون رومانيون في حزيران/يونيو الماضي شخصا تبتيا يسقط وسط الجليد بعدما بدا وكأنه أصيب بطلق ناري من جندي صيني عندما مرت مجموعة تبتية من أحد معابر إيفرست على الحدود مع نيبال.

وفي نيسان/أبريل من عام 2007 ، رحلت الصين خمسة مواطنين أمريكيين قاموا باحتجاج قصير في المخيم الرئيسي بجبل إيفرست لمساندة استقلال التبت.