.
.
.
.

الفيفا يرفع الإيقاف عن العراق مؤقتاً والمالكي يرد: "التهديد لا يجدي"

الاتحاد الدولي ينتظر إيضاحات من الحكومة العراقية حول حلّ اتحاد الكرة

نشر في:

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رفع الايقاف عن الاتحاد العراقي لكرة القدم "بشكل مؤقت ومشروط" على هامش اعمال مؤتمر الفيفا الخميس 29-5-2008 في سيدني، ما يفسح المجال امام المنتخب العراقي لخوض مباراته ضد استراليا الاحد المقبل ضمن تصفيات مونديال 2010.

واصر الاتحاد الدولي على اعتبار رفع الايقاف بانه مؤقت ومشروط بانتظار ايضاحات اضافية من الحكومة العراقية، واحتفظ بحقه في تعليق عضوية العراق مجددا في حال عدم احترام المادة 17 من قوانين الاتحاد الدولي.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أكد في مقابلة مع "العربية.نت" أن منتخب بلاده لكرة القدم سيخوض مباراته ضد أستراليا الأحد المقبل، ضمن تصفيات مونديال 2010، بعدما تم إخطار الاتحاد الدولي (الفيفا) بتوضيحات حول قرار الحكومة العراقية حل اللجنة الأولمبية الوطنية.

وأوقف الفيفا الإتحاد العراقي لمدة عام قبل 3 أيام، وأمهل الحكومة العراقية حتى الخميس للتراجع عن قرارها بحل اللجنة الأولمبية وسائر الاتحادات الرياضية في العراق.

واعتبر المالكي أن لغة التهديد والوعيد التي استخدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم في البداية لم تحل الأمور وأن الحوار والتخاطب والاحترام هي التي يجب أن تسود، معتبرا أن اللجنة الأولمبية يجب أن تفهم أن قرار الحكومة بتجميد اللجنة الأولمبية المحلية لا يشمل الاتحاد العراقي لكرة القدم.

وكشف المالكي عن ارساله خطابا توضيحيا، وأن لقاء سوف يعقد بين وفد من وزارة الشباب والرياضة العراقية والفيفا، موضحا رسالته تؤكد أن اتحاد كرة القدم سيستمر في مواصلة أنشطته لحين إجراء الانتخابات المقبلة بعد ثلاثة شهور، مشددا على أن المنتخب العراقي يعد رمز هام للشعب العراقي الذي يرغب أن يرى "أسود الرافدين" يواصلون مشوارهم في تصفيات كأس العالم.

الأعضاء خارج العراق

من جهته، قال وزير التخطيط العراقي على بابان لـ"لعربية.نت" إن أهم سبب وراء حل اللجنة الأولمبية الوطنية هو أن معظم الأعضاء يقيمون ويمارسون أعمالهم من خارج العراق معتبرا ذلك أمر غير جائز.

وفي نفس السياق، أوضح عضو البرلمان العراقي يونان كانا لـ"العربية.نت" أن البرلمان العراقي منقسم حول الموضوع مابين مؤيد ومعارض، وبالنسبة له يرى أن الحكومة العراقية تسرعت بالقرار.

وأضاف: أنه لأمر جيد أن تعيد الحكومة تقييم الأمر من جديد خصوصا أن الانتخابت داخل اللجنة سوف تجري بعد ثلاثة أشهر.

أما نائب الامين العام للجامعة العربية، فقال لـ"العربية.نت": إن الجامعة تعتبر الأمر قضية داخلية، لكن تشجع الحكومة العراقية على ايجاد الحل الذي يساعد المنتخب العراقي على مواصلة مشواره لاسيما وأن المنتخب العراقي شرف العرب بالفوز بكأس آسيا، وأصبح مثالا رائعا وناصعا للتعايش السلمي والمصالحة بين كافة طوائف وقوميات ابناء الرافدين.

يشار إلى أن المنتخب العراقي بطل كأس آسيا الأخيرة وصل بالفعل إلى أستراليا الثلاثاء الماضي للاستعداد للمباراة المقررة الأحد القادم أمام أستراليا ضمن الجولة الثالثة لتصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2010.