.
.
.
.

الحكومة المصرية والمعارضة تشاركان عشرات الممثلين في جنازة شاهين

هتفوا "مع السلامة يا صوت الشعب يا شاهين"

نشر في:

شارك أكثر من 1500 شخص بينهم عشرات من ممثلي السينما المصرية في جنازة المخرج يوسف شاهين احد اهم المخرجين العرب والمصريين في كاتدرائية القيامة للروم الكاثوليك في حي الظاهر في القاهرة ظهر الاثنين 28-7-2008.

وغصت الكنيسة بالحضور الى جانب عشرات وقفوا في الممرات ومئات في باحتها الخارجية بانتظار انتهاء الصلاة الجنائزية على روح الراحل.

وكان جثمان شاهين وصل الى الكنيسة في تابوت لف بالعلم المصري وشارك في حمله ابن شقيقته غابي خوري وتلميذه خالد يوسف وبدأت مراسم الجنازة على الفور فانطلقت اصوات الجوقة ترتل باللغتين العربية واليونانية.

ووقف الحضور طوال الجنازة وسط حشد غير مسبوق لوسائل الاعلام ما اضطر المطران جورجيوس بكر ان يطلب اكثر من مرة مغادرة مصوري شبكات التلفزيون المقاعد التي اعتلوها بأقدامهم.

ومن ابرز الذين حضروا من مختلف الاجيال الفنانات نادية لطفي ولبلبة ويسرا وليلى علوي وإلهام شاهين وشهيرة وجميل راتب وحسين فهمي ومحمود ياسين ومحمود عبد العزيز ومحمود حميدة وخالد صالح وهاني سلامة وهشام عبد الحميد واحمد فؤاد سليم واخرين.

وحضر من ابرز المخرجين صديق شاهين المخرج توفيق صالح ويسري نصر الله وخيري بشارة الى جانب مدراء التصوير طارق تلمساني ومحسن احمد.

وكان حضور احزاب المعارضة في مصر لافتا مع رئيس حزب الوفد محمود اباظة وامينه العام منير فخري عبد النور والامين العام لحزب التجمع اليساري حسين عبد الرازق ورئيسة تحرير اسبوعية "الاهالي" الناطقة باسم الحزب فريدة النقاش ورئيس حزب الكرامة عضو مجلس الشعب حامدين صباحي.

وحضر مندوبا عن الرئيس المصري حسني مبارك الوزير مفيد شهاب الى جانب الوزير ماجد جورج وحضر كذلك محافظ القاهرة عبد العظيم وزير ومدير امن القاهرة اسماعيل الشاعر. وقد توفي شاهين (82 عاما) امس الاحد اثر غيبوبة استمرت اسابيع.

وكان نقل الى مستشفى في فرنسا حيث بقي شهرا كاملا اثر اصابته بنزيف في الدماغ في مصر دخل على اثره في غيبوبة منذ 16 يونيو/حزيران.

ومن السفراء الاجانب, حضر السفير الفرنسي فيليب كوست والسفير اللبناني عبد اللطيف مملوك.

وفور نقل تابوت شاهين صاحب فيلم "الارض" الى السيارة التي ستحمل جثمانه الى مقابر العائلة في الاسكندرية, انطلقت عشرات الايدي تصفق وتهتف باسم شاهين ومصر "مع السلامة يا صوت الشعب يا شاهين".

ولحقت الجموع بالتابوت الى خارج الكنيسة حيث اوقفها رجال الامن افساحا في المجال للسيارة التي تقل الجثمان والسيارات المرافقة لمغادرة المنطقة.

وكانت مظاهر الحزن بادية على العديد من النجوم الذين حضروا الجنازة وعملوا مع شاهين في افلامه خصوصا الفنانة يسرا التي رفضت الحديث مع الصحافيين ومحمود حميدة الذي انتحى جانبا بعيدا في الكنيسة.

وكانت قوات الامن احاطت بالكنيسة لتنظيم المرور والجنازة في ساعة مبكرة من صباح اليوم في حين حضر الصحافيون قبل الجنازة بساعات.

وابدى بعض الحاضرين استغرابه ازاء قلة الاشخاص المشاركين نظرا لحجم الشهرة التي يتمتع بها الراحل.

وفاز المخرج وكاتب السيناريو والمنتج شاهين بجائزة الذكرى الخمسين لتأسيس مهرجان كان للسينما على مجمل اعماله العام 1997.

ومن اشهر افلامه "المصير" (1987) و"الارض" (1969) فضلا عن "اسكندرية ليه؟" الجزء الاول من سلسلة افلام حول سيرته الذاتية.

وقد ولد يوسف جبريل شاهين العام 1926 في الاسكندرية (شمال) من عائلة لبنانية من مدينة زحلة في شرق لبنان انتقلت للعيش في مصر اواخر القرن التاسع عشر.