.
.
.
.

الحكومة اللبنانية تنال ثقة غالبية البرلمان والحسيني يستقيل احتجاجاً

100 صوتوا معها و5 ضدها وامتنع اثنان

نشر في:

قدّم رئيس المجلس النيابي اللبناني السابق حسين الحسيني استقالته من البرلمان، الثلاثاء 12-8-2008، خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري للحكومة التي يرأسها فؤاد السنيورة، والتي على اساسها نالت الحكومة ثقة 100 من أصل 107 نواب، بينما حجب 5 نواب ثقتهم عن الحكومة، وامتنع نائبان عن التصويت.

وقال الحسيني, الذي بقي مستقلا ولم ينخرط في إطار قوى 14 او 8 اذار الموالية والمعارضة, في ختام مداخلته "امام حقيقة ان السلطة قادرة إذا أرادت وحقيقة أنها حتى الآن لا تريد أعلن استقالتي من عضوية هذا المجلس".

ولم يعلن رئيس المجلس نبيه بري موقفه من قبول الاستقالة او رفضها مكتفيا بالقول بالتعبير عن المه.

وقال السنيورة في بداية الكلمة التي يرد فيها على مداخلات النواب "انحني امام إرادته (...) التي تعبر عن مقدار الالم الذي يعتريه في ما واجهناه".

ويصوت مجلس النواب الثلاثاء على الثقة بالحكومة بعد مناقشات حامية استغرقت نحو 30 ساعة وتمحورت خصوصا حول سلاح حزب الله, وهي ثقة تبدو مضمونة لحكومة الوحدة الوطنية وهي أول حكومة في عهد الرئيس ميشال سليمان.