.
.
.
.

تعيين محمد التونسي رئيسا لتحرير "عكاظ" السعودية

اعتبر انخفاض التوزيع بعدد واحد بعد تعيينه"مسألة كارثية"

نشر في:

باشر محمد التونسي صباح الأحد 5-10-2008 مهمته الصحفية الجديدة كرئيس تحرير جديد لصحيفة "عكاظ" السعودية، بعد صدور موافقة وزير الثقافة والإعلام إياد مدني على تعيينه.

وتعد "عكاظ" التي تصدر من مدينة جدة، واحدة من أهم كبرى الصحف السعودية وأكثرها توزيعا على المستوى المحلي، خصوصا في المنطقة الغربية من المملكة التي تشهد منافسة مستمرة على كعكة التوزيع بينها وبين جريدة "المدينة" التي تصدر من جدة أيضا.


وجاء تعيين التونسي رئيسا لتحريرها بعد مخاض طويل لأكثر من عامين انتظارا لمن يشغل هذا المنصب بعد استقالة رئيس تحريرها السابق هاشم عبده هاشم، الذي شغله لأكثر من 25 عاما.

وخلال فترة العامين تولى عبدالعزيز النهاري إدارتها كرئيس تحرير مكلف، ومن بعده عثمان عبده هاشم، دون البت في تعيين أي منهما بشكل نهائي، مما أدى إلى حدوث تنقلات عديدة لمحرريها بسبب عدم الاستقرار.

وكان مجلس الإدارة العمومي لمؤسسة "عكاظ" انتخب عبدالعزيز النهاري رئيسا للتحرير قبل نحو 6 شهور، وتم وضع اسمه في ترويسة الصحيفة بهذه الصفة، لكنه أزيل خلال أسابيع قليلة، تبعها تصريحات له بأن وزارة الأعلام لم توافق على تعيينه.

ومحمد التونسي من الكفاءات الصحفية السعودية المعروفة بالحزم والصرامة في ادارة التحرير والمهنية الشديدة، ويعتبر أول رئيس تحرير يطبق كراسة التحرير والالتزام الكامل بها، وذلك خلال رئاسته لتحرير "الاقتصادية" التي تصدرها الشركة السعودية للأبحاث والتسويق.

وكان قد شارك في تأسيس هذه الصحيفة كأول صحيفة اقتصادية يومية في المملكة، وترأس تحريرها عدة سنوات، نجح خلالها في تحويل الكتابات والأخبار الاقتصادية إلى مواد مقروءة لجميع الفئات وليس للاقتصاديين فقط، كما اشتهرت بنشر قضايا المواطنين المتعلقة ببعض تجاوزات القطاع الخاص، وألغى الخطوط الحمراء في انتقاد الشركات، رغم أنها الممول الأول إعلانيا للصحف.

ومن أبرز نجاحات التونسي المهنية قدرته على تحويل الصفحة الأولى (2) في الشرق الاوسط وهي الصفحة الأخيرة، إلى عامل جذب كبير للقراء، جعلها في أحيان كثيرة تقرأ من الخلف، أو يبدأ بها القارئ قراءة الصحيفة.

والمثير في رحلة التونسي الطويلة مع الصحافة انتقاله من الصحافة المطبوعة كنائب لرئيس تحرير الشرق الأوسط ثم رئيسا لتحرير الاقتصادية، إلى الالكترونية
رئيسا لتحرير موقع "ايلاف"، فالمرئية مديرا عاما لقناة الاخبارية السعودية، قبل عودته مؤخرا للمطبوعة برئاسة تحرير "عكاظ".

وبدأت علاقة التونسي بالصحافة قبل نحو 30 عاماً عندما انضم إلى طاقم تحرير صحيفة الجزيرة في الرياض، وتدرج في مناصب متعددة.

وقال التونسي في تصريح لـ"العربية.نت" إن عكاظ تعد صحيفة كبيرة وذات توزيع عال كما أنها واسعة الانتشار على مستوى المملكة والأرقام تثبت ذلك وإن انخفض التوزيع بعدد واحد بعد تعييني سيكون مسألة كارثية".

وقال التونسي مخاطبا القراء والأوساط الصحافية التي تتوقع تغييرا شاملا يطال الصحيفة، بأن" الأمر يحتاج إلى بعض الوقت لإعداد الترتيبات اللازمة".

وعن وداعه لقناة الإخبارية التي قام بإدارة طاقمها لما يربو عن ثلاثة أعوام قال التونسي "ودعتها كما ودعت 7 مواقع عملت بها قبل الإخبارية".

يذكر أن التونسي حاصل على الماجستير في الصحافة والإعلام من الولايات المتحدة الأمريكية، وتدرب في صحفها خلال الثمانينيات من القرن الماضي، وتلقى دورات في العديد من المؤسسات الإعلامية والعلمية في الولايات المتحدة وأوروبا، وكان أيضاً معيداً ومحاضراً في جامعة الملك سعود التي تخرج فيها، وسبق أن ألقى محاضرات عدة في أنحاء متفرقة من العالم العربي.