.
.
.
.

مقتل قيادي مصري في القاعدة بغارة أمريكية بشمال غرب باكستان

القبض على طبيب باكستاني التقى الظواهري

نشر في:

أعلن مسؤول باكستاني السبت 1-11-2008 أن قياديًّا مهمًا في تنظيم القاعدة مصري الجنسية، قُتل أمس الجمعة في غارة جوية أمريكية على الأرجح في شمال غرب باكستان.

وقتل الرجل المعروف باسم أبو جهاد المصري، وظهر عدة مرات في أشرطة فيديو بثها التنظيم الذي يتزعمه أسامة بن لادن، في ضربة صاروخية نفذتها طائرات أمريكية بدون طيار الجمعة في المنطقة القبلية الباكستانية.

وقال مسؤولون أمنيون إن الطائرات شنت غارتين بفارق ساعات، أسفرتا عن سقوط 32 قتيلا معظمهم من ناشطي طالبان والقاعدة، وخصصت الولايات المتحدة مكافأة قدرها مليون دولار لمن يساعد في اعتقال المصري، حسب موقع "ريواردز فور دجاستس" التابع لوزارة الخارجية الأمريكية.

وفي سياق متصل، قالت قناة "العربية" إنها علمت من مصدر أمني مطلع أن الأجهزة الأمنية الأفغانية ألقت القبض قبل يومين على طبيب باكستاني في منطقة حدودية بين باكستان وأفغانستان قريبة من جبال تورا بورا.

ووفق المصدر فإن الدكتور إكرام حسين باكستاني الجنسية، اختصاصي في أمراض الكُلى تم اعتقاله على ضوء معلومات تشير إلى أنه التقى الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري مؤخرا، وقد تم تسليم الطبيب الباكستاني للقوات الأمريكية في أفغانستان.

من جانب آخر، أعلن التحالف الدولي بقيادة أمريكية في أفغانستان في بيان السبت أن 19 متمردا قتلوا أمس في معارك في ولايتين شرق البلاد، وقال التحالف إن العمليات كانت تستهدف أعضاء في تنظيم القاعدة وحركة طالبان، موضحا أن ثلاثة أشخاص اعتقلوا.

وجرت العملية الأولى في ولاية كونار في منطقة دارا نور؛ حيث فتح مسلحون النار على جنود كانوا يداهمون مبانٍ، وقال التحالف "إن جنوده ردوا على مصادر النيران مما أدى إلى مقتل اثنين من المتمردين المسلحين".

وأضاف "عندما اقترب الجنود من مبنى آخر ظهر مسلحون آخرون وأطلقوا النار عليهم فردوا مما أدى إلى قتل خمسة متمردين مسلحين بينهم امرأة".

وجرت عمليتان أخريان في منطقة نادر شاه كوت في ولاية خوست، وقد قتل 12 مسلحًا بينهم أربعة في غارة جوية، بعدما هاجموا مجموعتين من الجنود الذي كانوا يقومون بعمليات المداهمة.