.
.
.
.

غزة تقترب من الظلام الشامل بعد إغلاق المعابر 6 أيام متتالية

نقص الوقود أغرق 30% من القطاع بالعتمة

نشر في:

فيما واصلت إسرائيل إغلاق المعابر لليوم السادس على التوالي، حذر مسؤولون فلسطينيون من أن محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة ستتوقف عن العمل كليا مساء الاثنين 10-11-2008، ما لم تزود بالوقود، بعدما أدى نقصه إلى توقف عملها بشكل جزئي، ما أغرق 30% من أراضي القطاع في الظلام.

وقال "رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار" جمال الخضري إن "محطة توليد الكهرباء ستتوقف عن العمل بشكل كامل الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم (16,30 ت.غ.) في حال لم يزودها الاحتلال الإسرائيلي بالوقود الكافي"، محذراً من أن "خطرا كبيرا ينذر بكارثة في القطاع من خلال تعطل المستشفيات وبنك الدم وغرف العمليات والعناية المركزة وحضانات الأطفال".

استمرار الإغلاق

وكان مسؤول كبير في وزارة الدفاع الاسرائيلية قال إن الدولة العبرية ستبقي على المعابر مغلقة مع غزة الإثنين، لكنها قد تسمح بمرور الوقود بعد الانقطاع الواسع للتيار عن القطاع.

وأمر وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك بإغلاق المعابر بعد إطلاق صواريخ فلسطينية على جنوب أسرائيل الأحد، دون أن تسفر عن إصابات، لكنها انتهكت التهدئة الهشة السارية منذ 19 يونيو الماضي.

وسيجري باراك، الاثنين، مشاورات لاتخاذ قرار بشأن إعادة فتح معبر نحال عوز لتزويد القطاع بالوقود، خاصة أن الجزء الأكبر من كميات الوقود وغاز المنازل الضرورية لقطاع غزة يمر عبره عادة.

وأطلقت مجموعات فلسطينية مسلحة، الأسبوع الماضي، صواريخ على جنوب إسرائيل، ردا على عملية للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة أسفرت عن مقتل 7 فلسطينيين. وهو اخطر انتهاك للتهدئة منذ اقرارها بين اسرائيل وحماس.

وتفرض اسرائيل إغلاقا على قطاع غزة منذ سيطرت عليه حركة حماس بالقوة في حزيران/يونيو 2007. وتفرض منذ 17 كانون الثاني/يناير على المنطقة حصارا ينعكس في فترات التوتر خصوصا, تراجعا في تزويد الوقود والتيار الكهربائي.

وفي الأيام العادية, تزود إسرائيل غزة بحوالي 120 ميغاوات عبر خطوط التوتر العالي.