عاجل

البث المباشر

الصدر يعلن الحداد 3 أيام بالعراق احتجاجًا على إقرار الاتفاقية الأمنية

مصرع 9 في انفجار ضرب مسجدًا شيعيًّا جنوب بغداد

دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الجمعة 28-11-2008 أنصاره إلى إعلان الحداد 3 أيام وإقامة مجالس العزاء احتجاجًا على إقرار البرلمان العراقي للاتفاقية الأمنية مع واشنطن.

ونقل بيان صادر عن مكتب الصدر في النجف (160 كلم جنوب بغداد) عن الصدر قوله "نعزي الشعب العراقي بهذا المصاب.. اتفاقية الذل والهوان". وطالب أنصاره "بإقامة مجالس العزاء في عموم المساجد"، و"نشر السواد في عموم البلاد"، و"إغلاق مكاتب الصدر في العراق لثلاثة أيام".

وأقر البرلمان العراقي الخميس، بأغلبية 149 صوتًا من أصل 198 نائبًا حضروا الجلسة، الاتفاقية التي تنظم وجود القوات الأمريكية في العراق بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة الممنوح لها حتى نهاية 2008.

يذكر أن نواب التيار الصدري في البرلمان، وعددهم 30 نائبًا، امتنعوا عن التصويت، ورفعوا لافتات ورددوا شعارات مناهضة للاتفاقية.

وتنص الاتفاقية على "وجوب انسحاب جميع قوات الولايات المتحدة من جميع الأراضي والمياه والأجواء العراقية في موعد لا يتعدى الـ31 من كانون الأول/ديسمبر عام 2011".

وتلزم الجيش الأمريكي بالانسحاب من المدن والقرى والقصبات العراقية في موعد أقصاه الـ30 من حزيران/يونيو 2009.

وحضر جلسة البرلمان 198 عضوًا من أصل 275 عضوًا يمثلون مجلس النواب العراقي، بينما امتنع نواب التيار الصدري، وعددهم 30 عضوًا، عن التصويت.

وفي تطور موازٍ، أعلن مصدر أمني عراقي مقتل تسعة أشخاص بينهم امرأة متسولة وإصابة 15 آخرين بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف الجمعة مصلين في حسينية بناحية المسيب (جنوب بغداد).

وقال الملازم كاظم الشمري من الشرطة إن الهجوم وقع قبل دقائق من صلاة الجمعة، كما تعرضت الحسينية، حيث يصلي أنصار التيار الصدري وتتسع لأكثر من 300 مصل وهي أكبر مسجد شيعي في المسيب، إلى أضرار مادية بالغة.

وأخلي ضحايا الهجوم إلى مستشفى المسيب العام، فيما نقل 3 منهم أصيبوا بجروح خطيرة إلى مستشفى الحلة العام.

وتعرضت الحسينية ذاتها، في تموز/يوليو 2005 إلى هجوم انتحاري بشاحنة وقود مفخخة، وأسفر عن مقتل 71 شخصًا وإصابة أكثر من 150 آخرين بجروح.