عاجل

البث المباشر

حزب الأصالة والمعاصرة: نخب مقربة من البلاط تتصدى للإسلاميين

مؤسسه صديق مقرب للعاهل المغربي

يعد حزب الأصالة والمعاصرة أحدث الأحزاب المغربية الوافدة على الساحة السياسية، وقد تأسس لمواجهة حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل، ولديه علاقات قوية للغاية بالقصر الملكي، وهو ما يثير شكوكا حول قدرته على الارتباط بالقواعد الشعبية في الشارع المغربي، وفقا لمقالة في "نشرة الإصلاح العربي" الالكترونية التي يصدرها مركز كارينغي الأمريكي لأبحاث السلام، أعدها الباحث جيمس ليدل، المتخصص في الشؤون الديمقراطية بالشرق الأوسط.

ويرفع الحزب شعار "الأصالة والمعاصرة" الذي تبناه من قبل الملك الراحل الحسن الثاني، ويسعى إلى تجاوز الأهداف السياسية المعلنة للأحزاب الإسلامية التي تبشر بالعودة للعصر الذهبي للخلافة.

وينتقد الباحث في مقالته ممارسات الحزب التي تتنافى مع مبادئه المعلنه، ويشير في هذا الصدد إلى الاعتماد على نخب موالية للقصر الملكي، وارتباط الحزب بشخص مؤسسه "عالي الهمة"، وهو صديق مقرب للعاهل المغربي الملك محمد السادس. وفيما يلي النص الرئيس للمقال:

سياسة معاصرة أم سياسة المعاصرة؟

منذ إنشاء حركة لكل الديمقراطيين في وقت سابق هذا العام، أدرك مراقبون كثر أنها سوف تكون مسألة وقت فقط قبل أن يحوّل نائب وزير الداخلية السابق والنائب المنتخب حديثاً فؤاد عالي الهمة، هذه الحركة حزباً سياسياً. فبعيد تشكيل الائتلافات البرلمانية في مجلسَي النواب والمستشارين، ولد حزب الأصالة والمعاصرة. وعلى الرغم من أن هذا الحزب لا يزال يفتقر إلى أيديولوجيا متماسكة، إلا أن لديه هدفَين واضحين في السياسات: تلبية رغبة الملك في تحقيق الترشيد (الضروري جداً) للمشهد الحزبي، والوقوف في وجه حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل.

لايزال من السابق لأوانه توقّع تأثير حزب الأصالة والمعاصرة في المدى الطويل في ديناميات السياسة المغربية، إلا أن نشاطاته الأولى تكشف تعزيزاً لهيكليات النخبة المتجذّرة لانوعاً من التجديد أوالتغيير. فمنذ البداية، بذل الهمة جهوداً حثيثة لتشكيل تحالفات مع الحركة الشعبية والاتحاد الدستوري والتجمع الوطني للأحرار. وقد اندمج حزب الأصالة والمعاصرة مؤخراً مع التجمع الوطني للأحرار لتشكيل أكبر ائتلاف في مجلس النواب – "التجمع والمعاصرة" - ومن المتوقع أن تنضم الحركة الشعبية والاتحاد الدستوري إلى الائتلاف. يعتمد الهمة على الأحزاب الثلاثة التي يُعرَف عنها أنها تفتقر إلى رسالة واضحة وليست سوى مجرد مجموعة من النخب الموالية للبلاط الملكي. والنواب التابعون لهذه الأحزاب هم في شكل أساسي أعيان من القرى ونخب من المدن حصلوا على مقاعد نيابية بفضل شبكات المحسوبيات التي ينتمون إليها. واتصالهم بناخبيهم محدود جداً أومعدوم، ومن جري عادتهم أن ينتقلوا من حزب إلى آخر.

نجاح عالي الهمة في تحقيق الكثير بهذه السرعة الكبيرة هو إثبات على أن النفوذ والشخصية – وليس المؤسسات الرسمية – يظلان الوسيلتَين الأكثر فعالية لإنجاز الأمور في المغرب. وعالي الهمة هو زميل سابق للملك محمد السادس على مقاعد الدراسة وصديق مقرّب له، وقد منحته قدرته على الوصول إلى الملك من دون عوائق، إلى جانب الكاريزما التي بناها لنفسه بعناية شديدة، قوة استقطاب كبيرة جداً. حتى إن أحدهم قدّم إليه علناً في اجتماع عُقِد مؤخراً رسالة طلب منه نقلها إلى جلالة الملك. وعندما انضم إلى مجلس النواب، قرع أكثر من مائة وعشرين نائباً بابه وأبدوا استعدادهم لترك أحزابهم والالتحاق بالائتلاف الذي شكّله. ويبدو أن السبب وراء انجذاب النخبة السياسية في المغرب إلى حزب عالي الهمة هو رغبتها في أن تتّخذ لنفسها موقعاً قريباً من مركز النفوذ بدلاً من وضع خطة فعلية لتحقيق التنمية.

وعبر إطلاق تسمية "الأصالة والمعاصرة" على حزبه، يسير عالي الهمة على خطى الملك الراحل الحسن الثاني. فقد استعمل الأخير الصيغة نفسها (الأصالة والمعاصرة) لدعم مشروع تحديثي من دون تعكير صفو التقاليد. وأسفر المشروع عن ظهور دمقرطة تدريجية سمحت بإرساء مؤسسات سياسية حديثة، غير أن الممارسات التقليدية مثل التحكيم الملكي استمرّت في تقويض هذه المؤسسات إلى حد كبير. ويبدو أن النخب تحاول من خلال حزب الأصالة والمعاصرة التلاعب بطريقة مماثلة بمعنى المعاصرة أو الحداثة من أجل تلبية حاجاتها الخاصة وتوليد انطباع بأن البلاد تسير على طريق التقدّم.

وفي إطار الجهود التي يبذلها عالي الهمة لحشد الدعم لحزب الأصالة والمعاصرة، يأتي باستمرار على ذكر الحداثة في خطبه؛ إلا أنه يلجأ مرة تلو الأخرى إلى ممارسة المحسوبية التي تتعارض مع هذه اللغة. ويبرّر حسان بن عدي الذي عُيِّن مؤخراً أميناً عاماً للحزب، تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة بالقول بأنه يمنح المغاربة خيارَين بالنسبة إلى مستقبل بلادهم: الخيار الأول هو "مغرب ديمقراطي متجذّر في المعاصرة" والثاني هو "عودة إلى العصر الذهبي للخلافة"، وهو ما يسعى إليه الإسلاميون.

من سخرية القدر بلاشك أن حزب العدالة والتنمية – وهذا ما تجمع عليه مختلف التعريفات التي تُعطى له – هو الحزب السياسي الأكثر حداثة في المغرب. إنه الحزب الذي يتمتّع بأكبر قدر من الديمقراطية الداخلية، وهو الحزب الوحيد الذي يملك برنامجاً للعلاقات مع الناخبين، والوحيد الذي يستقطب الأصوات انطلاقاً من رسالته وليس من أسماء عائلات المرشحين. وفي حين يتعامل معظم النواب مع البرلمان وكأنه نادٍ للصِبية يجدّدون فيه روابطهم الشخصية، وضع حزب العدالة والتنمية مدوّنة سلوك نيابية لفرض الانضباط على نوّابه. وتقتضي هذه المدوّنة منهم وضع مسودات تعديلات واقتراح تشريعات جديدة وطرح أسئلة شفوية. وبينما لايزعج نواب كثر من الأحزاب الأخرى أنفسهم بحضور الجلسات في أغلب الأحيان، يفرض حزب العدالة والتنمية على نوّابه حضور الجلسات البرلمانية واجتماعات اللجان.

يأمل حزب الأصالة والمعاصرة من خلال وصفه لحزب العدالة والتنمية بأنه رجعي وينتمي إلى الماضي، أن يشجّع المغاربة على السعي إلى مستقبل بديل ودعم خطابه عن الحداثة والتقدّم. لكن جل ما يفعله من خلال اعتماده على قربه من البلاط الملكي، وعلى الأعيان المحليين، ودور الشخص، وعلاقات المحسوبية لبناء قاعدته، هو ترسيخ الممارسات التقليدية المتجذّرة في الثقافة السياسية المغربية.