.
.
.
.

القاعدة تتبنى محاولة اغتيال مساعد وزير الداخلية السعودي

المنفذ مطلوب ضمن قائمة الـ85.. وجاء من محافظة مأرب اليمنية

نشر في:

تبنى تنظيم القاعدة العملية الانتحارية الفاشلة التي استهدفت مساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف في جدة قبل أيام.

وكشف بيان للتنظيم، بأن منفذ العملية هو عبدالله حسن عسيري، المسجل على قائمة المطلوبين الـ85 في المملكة. وكان التحق بعناصر التنظيم في اليمن، ضمن خلية هدفها الاغتيالات واستهداف المنشآت النفطية في السعودية.

والعسيري في الثالثة والعشرين من العمر، وله شقيق اسمه ابراهيم، يكبره بأربع سنوات مقيد على قائمة المطلوبين أمنياً أيضاً.

وأشار البيان، الذي نُشر على الانترنت اليوم الأحد 30-8-2009، الى ان عسيري سافر جوا الى جدة من نجران قرب الحدود اليمنية بعدما دخل من اليمن ليفجر نفسه داخل منزل مساعد وزير الداخلية السعودي.

وكان وزير الخارجية اليمني أبو بكر عبد الله القربي قال إن الانتحاري، الذي حاول يوم الخميس الماضي اغتيال مساعد وزير الداخلية السعودي في جدة كان موجودا في اليمن. وأشار القربي الى أن الانتحاري كان يعيش في مأرب شرق العاصمة اليمنية، وإنه ينتمي للقاعدة، وإنه ذهب للسعودية بحجة أنه يريد تسليم نفسه للسلطات السعودية، لتشجيع العديد من زملائه على الاقتداء به والتخلي عن القاعدة.

وفجر انتحاري تظاهر بانه متشدد تائب نفسه في مكتب الامير محمد بن نايف في جدة، في أول هجوم على عضو في الاسرة الحاكمة منذ بدأ تنظيم القاعدة موجة من أعمال العنف في المملكة العربية السعودية عام 2003.

واندمج فرعا القاعدة في السعودية واليمن في وقت سابق من العام ليكونا تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب واعادت القاعدة تنظيم صفوفها في اليمن بعد حملة قوية لمكافحة الارهاب قادها الامير محمد، والتي اثرت بشدة على المتشددين في السعودية.