عاجل

البث المباشر

العمانيون يصبون غضبهم على طاقم تحكيم مباراتهم مع الكويت

معتبرين إياهم سبباً رئيسياً في عدم فوزهم

انتقد العمانيون الحكم الأوزبكستاني رفشان اريمانوف الذي قاد مباراة منتخب بلادهم مع نظيره الكويتي الأحد 4-1-2009 في افتتاح دورة كأس الخليج التاسعة عشرة التي تستضيفها مسقط حتى 17 من يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال نائب رئيس الاتحاد العماني الشيخ سالم الوهيبي للعبة، "إن لعنة التحكيم والحكام ما زالت تلاحق المنتخب العماني منذ دورة كأس الخليج الماضية في الإمارات وحتى هنا في مسقط. لقد خسرنا في الإمارات في النهائي بفعل فاعل، وهنا نخرج متعادلين أمام الكويت بسبب الحكم الأوزبكستاني الذي لم يكن موفقاً في إدارة المباراة وتغاضى عن الكثير من الأمور".

وتابع الوهيبي، "أفسد الحكم على المنتخب العماني وجماهيره الفرحة في افتتاح مباريات الدورة، كما أفسدها أيضاً حامل الراية الثاني السعودي ابراهيم الدباسي"، مطالباً لجنة الحكام باختيار طاقم التحكيم المناسب والجيد للمباريات المقبلة حتى لا يتعرض المنتخب العماني للظلم فيها، "لأن بعض الحكام هم السبب الرئيسي في تحطيم الأحلام المشروعة في الفوز".


من جهته، حمل عضو الاتحاد العماني لكرة القدم طلال العامري طاقم تحكيم المباراة مسؤولية عدم فوز منتخب بلاده، معتبراً أن "الحكم المساعد لا يصلح لإدارة مباريات رسمية في بطولات لها تاريخها بحجم دورة الخليج العربي، حيث كان شارداً ذهنياً طوال الوقت وكان من الأفضل أن يركز على المباراة".

وأوضح "هذه الأخطاء القاتلة قد تؤثر على سير البطولة في جميع مبارياتنا، وأنا على ثقة بأن خبيراً تحكيميا بارزاً كرئيس لجنة حكام (خليجي 19) قادر على تدارك هذه الأخطاء وضمان تعيين حكام أكفاء لبقية المباريات".

أما مدير المنتخب العماني صلاح ثويني، فاعتبر بدوره أن الحكم "تغاضى عن الكثير من الأخطاء خلال سير المباراة، وأن سوء التحكيم كان سبباً في الخروج بالتعادل أمام الكويت".

وكانت عمان تعادلت سلباً مع الكويت أمام نحو 35 ألف متفرج احتشدوا إلى مدرجات مجمع السلطان قابوس الرياضي في اللقاء الافتتاحي للبطولة.