عاجل

البث المباشر

بلاتر يدعو لتثبيت موعد كأس الخليج لضمها إلى الرزنامة الدولية

أكد ضرورة تشكيل لوائح ولجنة منظمة دائمة للبطولة

دعا رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر اتحادات الدول الخليجية إلى تثبيت موعد دورات كأس الخليج وتشكيل لوائح خاصة بها ولجنة منظمة دائمة لها كي يتمكن الـ "فيفا" من إيجاد مكان لها في الرزنامة الدولية.

وقال بلاتر في المؤتمر الصحفي الذي عقد الأربعاء 14-1-2008 في مسقط قبل اجتماعه مع رؤساء اتحادات كرة القدم المشاركة في دورة الخليج، "الجميع ينظرون إلى كأس الخليج على أنها منافسة كروية مهمة جداً، وأعتقد أنها ستدخل مسرح كرة القدم العالمية مستقبلاً، لكن لا بد أن يتم تنظيمها كل عامين، ولا بد من تثبيت الموعد وتشكيل لجنة منظمة دائمة، كما يجب أن تكون لها لوائح مناسبة منظمة منبثقة من اللوائح الدولية حتى يسهل ذلك للاتحاد الدولي إيجاد مكان خاص لها في رزنامته".

وحول اعتراف الاتحاد الدولي بدورة كأس الخليج أوضح بلاتر، "الدورة معترف بها دولياً وهي مسابقة وافقت عليها السلطات وأنتم تلعبون وفق القواعد الدولية، لكن لا بد أن تقوم الدورة بتثبيت المواعيد وتنظم بلوائح المنظمة الدولية".

وتابع "أما عن موعد وضعها ضمن رزنامة الفيفا، فالرزنامة مثقلة، ولكن سوف يثير الأمين العام للاتحاد الدولي الموضوع في مارس/آذار المقبل، وسنرى إذا كان بالإمكان إضافتها، حيث سيبقى النقاش الأهم هو كيفية التأثير على الاتحادات الوطنية لتسريح اللاعبين الدوليين للمشاركة في الدورة".

انتخابات الاتحاد الكويتي يجب أن تكون حرة

وعن موقف الاتحاد الدولي من إيقاف الاتحاد الكويتي قال، "هذه الأزمات واردة وتحدث في كل مكان عندما تتدخل الحكومات وعندما تبتعد تنتهي، لكن إذا أراد أي اتحاد أن يشارك ضمن أنشطة الفيفا فلا بد أن يلتزم بالانتخابات الحرة. لا بد أن أشير إلى علاقتي الوطيدة بالاتحاد العربي لكرة القدم، وتأكيداً لذلك سيتم في الأول من يونيو/حزيران المقبل تدشين اللغة العربية كلغة خامسة على موقع الاتحاد الدولي".

أما فيما يتعلق بإقامة مباريات دولية في العراق، فقال رئيس الاتحاد الدولي، "من حق كل دولة أن تلعب مبارياتها الدولية على أرضها، وما فعلناه مع فلسطين أحد الأدلة المؤكدة لذلك، فمن حق العراق أن يلعب على أرضه لكن ذلك صعب جداً في الوقت الحاضر لأن المسألة تتعلق بالجانب الأمني. بمجرد أن تعلن السلطات العراقية أن العراق آمن، يسعدنا بعد ذلك سواءً في الاتحاد الدولي أو الآسيوي أن نسمح للمنتخب العراقي باللعب على أرضه".