.
.
.
.

الأمن المصري يقبض على سفاح الأعضاء الحساسة لنساء "المعادي"

أثار الهلع والذعر ثم اختفى أكثر من عامين

نشر في:

ألقت أجهزة الأمن المصرية القبض على سفاح الأعضاء الحساسة لنساء ضاحية المعادي الراقية -جنوب القاهرة- في أثناء محاولته ممارسة العادة السرية؛ بمدخل أحد البيوت في منطقة "شبرا" ذات الكثافة السكانية العالية.

وكانت أجهزة الأمن تبحث عن هذا المتهم منذ أكثر من عامين، بعد أن تحولت اعتداءاته المتكررة -مستخدما آلة حادة لإحداث قطع في ملابس الفتيات والسيدات بأماكن حساسة، إلى قضية رأي عام، واشتهر إعلاميا باسم "سفاح المعادي"، لأنه كان يختار ضحاياه من هذه المنطقة الهادئة التي تنتشر فيها "الفيلات"، والبيوت الأنيقة والحدائق، ويسكنها أبناء الطبقة الراقية من رجال الأعمال والدبلوماسيين.

وكشف مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة اللواء فاروق لاشين خلال مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء 11-2-2009 عن تفاصيل القبض على السفاح، وقال إنه تم قبل ثلاثة أيام، عندما اشتبه موظف مقيم بمنطقة شبرا في شخص يحاول الدخول إلى المنزل الذي يقيم فيه، وعندما سأله عن سبب وجوده بالمنزل قرر أنه حضر لزيارة صديق له يعمل حلاقا، وأخبره باسم وهمي، فرد عليه الموظف بأنه لا يقيم هنا فانصرف المتهم.

وأضاف أن الموظف توجه إلى سوبر ماركت قريب من المنزل؛ لشراء بعض احتياجاته، ولدى عودته اكتشف وجوده مرة أخرى في مدخل المنزل، فأمسك به معتقدا أنه لص حضر للسرقة، وأبلغ رئيس مباحث قسم شبرا.

وانتقل العقيد محمود خلاف مفتش المباحث إلى محل الواقعة، وبمناقشته عن سبب وجوده بمدخل المنزل قرر أنه دخله لممارسة العادة السرية، بعد أن شاهد في صباح نفس اليوم فيلما إباحيا مع أحد أصدقائه، ثم شاهد إحدى الفتيات التي أحدثت عنده إثارة جنسية.

وأضاف المتهم في اعترافاته أنه مدمن للعادة السرية، ويقوم بممارستها في اليوم الواحد أكثر من 5 مرات، وأنه يسكن مع والدته وأخته وشقيقين، ووالده متوف. وأنه شخص انطوائي ليس له أصدقاء سوي بعض المعارف فقط، وكان يكره التعليم وخرج بعد المرحلة الإعدادية، والتحق بالعمل في عدة صالونات حلاقة رجالية.

السفاح خجول جدا

وأوضح نائب المدير العام لأمن القاهرة اللواء سامي سيدهم أن المتهم خجول جدا لدرجة أنه لا يستطيع إقامة حوار مع فتاة، وأنه مارس الشذوذ الجنسي مع أحد زملائه في أثناء دراسته منذ أكثر من 6 سنوات، ثم أدمن مشاهدة الأفلام الإباحية وممارسة العادة السرية، واعتاد ملامسة الفتيات والسيدات في أثناء سيرهن في الشوارع، ثم يختلي بنفسه ويمارس العادة السرية.

وقرر المتهم أن فكرة الاعتداء على الفتيات والسيدات اختمرت في ذهنه عقب مشاهدته "كليب" أجنبيا لشخص يقوم بنزع الجيبة أو الفستان الذي ترتديه الضحية في أثناء سيرها في الشارع، ولكنه لم يستطيع تنفيذها على هذا النحو، ففكر في قيامه باستخدام شفرة موس حلاقة في قطع البنطلون أو الجيبة التي ترتديها الفتاء أو السيدة، وملامسة أعضائها الحساسة، ثم التوجه إلى أقرب مكان وممارسة العادة السرية، خاصة أنه يعاني من مرض في منطقة الحوض وأجري عمليتين جراحيتين، وتم عمل فتحة جانبية في بطنه؛ لإخراج البراز منها.

وعن سبب اختياره منطقة المعادي والبساتين مسرحا لارتكاب جرائمه، قال المتهم إنه توجه إلى منطقة المعادي للبحث عن عمل في صالون حلاقة يوم 20 ديسمبر 2006، وشاهد الفتيات في تلك المنطقة، وفي هذا اليوم شاهد فتاه تسير بجوار مترو الأنفاق، فتتبعها حتى تأكد من خلو الشارع من المارة، ثم قام بقطع بنطلونها باستخدام شفرة الموس التي كانت بحوزته.

وتابع، بأنه فر هاربا إلى داخل حديقة إحدى الفيلات ومارس العادة السرية، وبعدها أصبح يتردد على تلك المنطقة لملامسة أية فتاة أو سيدة، وممارسة العادة السرية بعد أن يتخيل التي لمسها عارية تماما من الملابس، وأنه يمارس الجنس معها، وبعد تلك الواقعة بـ 11 يوما ذهب للمعادي مرة أخرى واعتدى على فتاة في منطقة صقر قريش.

وأضاف المتهم أنه بعد أن بدأت وسائل الإعلام والصحف في التحدث بكثرة عن جرائمه، وأطلقوا عليه اسم "سفاح المعادي"، وبعد انتشار ضباط الشرطة بالمنطقة، قرر تغيير مسرح جرائمه واتخذ من مناطق الزيتون وروض الفرج والأزبكية مسرحا جديدا لنشاطه.

اعترف بـ11 اعتداء

وقرر أنه تعرض للضرب في محطة مترو مبارك بوسط القاهرة بعد أن قام بالاعتداء على ربة منزل "42 سنة" مقيمة في محافظة المنوفية، وكان بصحبتها ابنها الحاصل على بكالوريوس تجارة وأحد أصدقائه، واعتدي عليه ابنها بالضرب ثم تركوه وانصرف، وبعدها قرر التوقف عن تلك الجرائم؛ خوفا من السقوط في قبضة رجال المباحث.

واعترف بارتكاب 11 اعتداء فقط، وحدد الأماكن وأوصاف كل فتاة أو سيدة قام بالاعتداء عليها.

وأكد مدير المباحث الجنائية اللواء أمين عز الدين أن المتهم اعترف بكامل إرادته عن كل الجرائم التي ارتكبها دون إكراه، وذكر أنه لم يتحدث مع أي شخص عن جرائمه، وكان يسير في الشارع متوقعا القبض عليه في أية لحظة.


وتعود قصة سفاح المعادي إلى عامين، وتحديدا في الفترة من بداية ديسمبر 2006 حتى نهاية يناير 2007 إثر تعرض فتيات وسيدات لمطاردات من شخص مجهول في ضاحيتي المعادي والبساتين، وعندما يتمكن منهن يقوم بالإمساك بمناطق حساسة، وطعنها بآلة حادة، ثم يختفي بعدها دون أن يتمكن أحد من الإمساك به.

وتسبب تكرار ذلك في حالة من الهلع الشديد بين سكان المنطقة الهادئة، وقامت أجهزة الأمن بفرض حراسة مشددة على المنطقة، حيث قسمتها إلى 17 دائرة أمنية، بخلاف توفير 80 دورية راكبة ومئات من أفراد الشرطة السرية.

وتم خلال تلك الإجراءات القبض على ثلاثة آلاف شخص انطبقت عليهم بعض صفات المبلغ غنه، إلا أن المجني عليهن أكدوا أن "السفاح" ليس أي واحد منهم.

وأدلى بتفاصيل كاملة عن الجرائم التي ارتكبها، وقال إنه يحب النساء والجنس بصورة كبيرة، وأنه شاهد أحد الأفلام الأجنبية التي يقوم فيها البطل بطعن الفتيات في مؤخراتهم، فأعجبته الفكرة وقرر تنفيذها لإطفاء نزواته الجنسية.

وتحفظت أجهزة الأمن ليلة أمس على المتهم تمهيدا لعرضه اليوم الأربعاء على النيابة؛ لمباشرة التحقيق معه بإشراف النائب العام المستشار عبد المجيد محمود.