عاجل

البث المباشر

شرطة دبي تطالب "غوغل" بالتصدي للإباحية والشذوذ والإرهاب

حملتها حجبت 500 كلمة بحث تقود لمواقع مخلة

طلبت شرطة دبي من مسؤولي محرك البحث الالكتروني الشهير "غوغل" إيجاد آلية "للحد من انتشار الصور والأفلام الإباحية التي من شأنها أن تخلق مشاكل وانحلالاً في المجتمع خصوصا بين صغار السن والمراهقين".

وأعلنت الشرطة الخميس 2-4-2009 أن "مسؤولين أمنيين طالبوا مديرة تطوير الموقع في الشرق الأوسط وأوروبا جيزيل هيسكوك، خلال لقاء جرى في دبي، بالحد من انتشار المقاطع الإباحية، والتي تسخر من الأديان وتدعو إلى الإلحاد وتنشر الأديان المستحدثة، كذلك طلبوا منع المقاطع التى تنتهك الخصوصيات، وتدعو إلى الإرهاب والعنف، والتي لا تناسب صغار السن، وتعزز الطائفية والعرقية، وتدعو إلى الفوضى والإخلال بالأمن، والمقاطع التي تدعو إلى الشذوذ، وتحث على الانتحار وتدمير الذات.

ونقل البيان عن هيسكوك اعتبارها اللقاء يهدف الى "تقريب وجهات النظر ومناقشة الأفكار والمقترحات الخاصة بالموقع، وتمهيداً لقدوم وفد مختص يبحث في هذه القضايا من الجهات المعنية".

ويأتي اللقاء عقب يوم واحد من اتفاق القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان مع هيئة تنظيم الاتصالات الاماراتية، على حجب أكثر من 500 كلمة بحث تؤدي للدخول إلى مواقع مخلة بالآداب في شبكة الانترنت.

مواقع تنتهك الأعراض

وأعلن بيان للشرطة، تلقت "العربية.نت" صورة منه الخميس 2-4-2009، أن نائب القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس المزينة التقى مع وفد من موقع محرك البحث غوغل ضم جزيل هيسكوك، ومدير هندسة موقع غوغل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا احمد الهمزاوي.

وبين اللواء المزينة أن "أشخاصاً يستغلون مواقع الانترنت ويحولونها الى مواقع متنافية مع العادات والتقاليد، وتخدش حياء الناس وتنتهك أعراضهم".

وحث "القائمين على أمر الموقع على إيجاد آلية للحد من انتشار الصور والأفلام الإباحية التي من شأنها أن تخلق مشاكل وانحلالاً في المجتمع خصوصا بين صغار السن والمراهقين".

وأكد أن "شرطة دبي ليست ضد الحريات، وإنما واجبها يحتم عليها المحافظة على كيان المجتمع وعاداته وتقاليده"، مشيرا الى ان "الأجهزة الأمنية والشرطية ستكثف تنسيقها مع المشغلين الرئيسين للانترنت في الامارات، وستواكب معها كل المستجدات التقنية أولاً بأول، في سبيل حماية الشباب".

دعوة للإلحاد والانتحار

من جانبه، قدّم مدير مركز دعم اتخاذ القرار بشرطة دبي وأمين سر جمعية توعية ورعاية الأحداث محمد مراد عبدالله خلال اللقاء عرضاً بين فيه السلبيات التي يتضمنها موقع "يوتيوب".

وأوضح أن الإحصائيات تفيد بأن الموقع يستقبل ما يعادل 100 مليون من أفلام الفيديو القصيرة يومياً، ووصل عدد زواره في يوليو/تموز الماضي إلى ما يقارب 30.5 مليون زائر بواقع مليون زائر يومياً.

وأضاف أن الإحصائيات تشير أيضاً إلى أن نسبة المشاهدين للموقع من الذكور هي 56% و44% من الإناث. ومتوسط أعمارهم من 12-17 عاماً، كما تشير إلى انه يمكن تحميل ما يعادل 13 ساعة من مقاطع الفيديو فيها لقطات لا تناسب مطلقاً صغار السن في الدقيقة الواحدة.

ويقود قائد شرطة دبي الذي يرأس جمعية رعاية الاحداث، حملة لمقاطعة موقع "يوتيوب"، الذي يشكل أكبر مكتبة فيديو على شبكة الانترنت.

وقال مراد لـ"العربية.نت" ان "الحملة ستطالب الشركات المزودة لخدمات الانترنت بالامارات بحظر عرض المشاهد الاباحية، والمسيئة للاديان، والخارجة عن عادات وتقاليد المجتمع"، ولم يستبعد أن تشمل الحملة الدعوة لمواقع اخرى منها موقع "الفيس بوك" الاجتماعي.