.
.
.
.

الأمم المتحدة تطالب إسرائيل بوقف فوري لسياسة الهدم في القدس

28 % على الأقل من المنازل الفلسطينية عرضة للخطر

نشر في:

طالبت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجمعة 1-5-2009 إسرائيل بالتوقف الفوري عن طرد الفلسطينيين وهدم منازلهم في القدس الشرقية؛ حيث يوجد آلاف مهددين بالنزوح.

وجاء في إحصائيات وردت في تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أنه يوجد 1500 أمر هدم لمنازل أقيمت بدون تصريح من بلدية القدس في إسرائيل في شرق المدينة، موضحا أنه إذا نفذت أوامر الهدف فإن نحو 9000 فلسطيني سيشردون من ديارهم.

واستولت إسرائيل على القدس الشرقية في حرب عام 1967 وتعتبر كل المدينة عاصمة لها وهو زعم لا يلقى اعترافا دوليا، فيما تريد السلطة الفلسطينية أن تكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية في المستقبل.

وأدت أعمال الهدم والنداءات من جانب رئيس بلدية القدس "نير بركات" للتوسع في المستوطنات اليهودية على الأراضي المحتلة إلى إذكاء التوترات في المدينة ووضعت إسرائيل في مسار تصادمي محتمل مع الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي زارت إسرائيل في مارس/آذار إن أعمال الهدم "غير مفيدة"، في حين توقع المفاوض الفلسطيني صائب عريقات أن تثير أول مواجهة بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي اليميني الجديد بنيامين نتنياهو.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن 28% على الأقل من المنازل الفلسطينية -و60 ألف ساكن- عرضة للخطر؛ لأن هذه المنازل بنيت بدون تصريح وهو ما يشكو الفلسطينيون من أنه مستحيل الحصول عليه من البلدية التي تديرها إسرائيل.

ويقع العديد منها في مناطق تم تحديدها على أنها "مناطق خضراء" من جانب بلدية القدس، وتشمل هذه المناطق حي سلوان؛ حيث تزمع البلدية هدم 88 مبنى سكنيا لإقامة منطقة أثرية.

وقالت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي "رغم أن الحكومة الإسرائيلية أشارت إلى أن المنازل التي يجري هدمها لم تحصل على التصاريح اللازمة للبناء فإن الحقيقة هي أن الفلسطينيين لا يسمح لهم بالحصول على مثل هذه التصاريح".

وأضاف البيان أن 13% فقط من أراضي القدس الشرقية التي تم ضمها تم تحديدها من جانب السلطات الإسرائيلية على أنه يمكن للفلسطينيين البناء عليها، وأن معظم هذه الأراضي مزدحمة بالفعل.

وأشار البيان إلى أنه "في نفس الوقت فإن النمو في عدد المباني الجديدة في المستوطنات الإسرائيلية والمواقع البعيدة في الضفة الغربية زادت بنسبة 69% في عام 2008 مقارنة مع عام 2007"، مستشهدا بإحصائيات من حركة "السلام الآن" الإسرائيلية.

وردا على تقرير الأمم المتحدة نفى رئيس بلدية القدس بركات المزاعم وشكك في الحقائق، لكنه وافق على أنه توجد "أزمة تخطيط" في المدينة.

وقال بيان صادر من مكتبه "هذا التقرير يتعلق بالماضي بينما رئيس البلدية بركات ملتزم بالمستقبل ويقدم نوعية حياة أفضل لكل سكان القدس".

وقال رئيس البلدية إن الأزمة "في أنحاء القدس.. تؤثر على اليهود والمسيحيين والمسلمين على حد سواء"، وسيتم التعامل معها بطريقة شاملة قريبا في أول "خطة رئيسية شاملة للمدينة" يتم إعدادها في 50 عام.