.
.
.
.

جندي عراقي يقتل ويجرح 5 عساكر أمريكيين في جنوب الموصل

مروحيات إيرانية تقصف للمرة الأولى 3 قرى كردية عراقية

نشر في:

أعلن الجيش الأمريكي ان عراقيا يرتدي زيا عسكريا اطلق عصر السبت 2-5-2009 النار على جنود أمريكيين في موقع عسكري جنوب الموصل فقتل اثنين منهم وأصاب 3 آخرين بجروح، وأفاد بيان للجيش الأمريكي أن مطلق النار قتل على الفور بعد ان رد عليه جنود الموقع.وقد أكد مصدر امني عراقي ان مطلق النار "جندي عراقي".

من جهته، اشار مصدر أمني عراقي رفض الكشف عن اسمه ان الحادث وقع عند الساعة الرابعة و16 دقيقة بالتوقيت المحلي في مركز للتدريب العسكري في حمام العليل (20 كلم جنوب الموصل)، وقال أن "مطلق النار جندي عراقي اسمه حسن الدليمي من الضلوعية" مشيرا الى انه "يؤم المصلين من وحدته العسكرية ويخطب فيهم".

وكان 2 من الشرطة العراقية اطلقا النار في مركز الدواسة في 24فبراير/شباط الماضي في الموصل ما أدى إلى مقتل جندي أمريكي ومترجم عراقي، فيما اصيب 3جنود ومترجم آخر الثلاثاء.

غارات إيرانية

وفي شأن عراقي آخر، قصفت 3مروحيات ايرانية 3 قرى حدودية في محافظة السليمانية اقليم كردستان العراق بدون أن تسبب اصابات، في خطوة هي الاولى من نوعها تفتح احتمالات امام مزيد من التطورات الامنية.

وأعلن مسؤول كردي عراقي رفيع المستوى أن قصفا مدفعيا سبق غارات جوية عند الساعة الرابعة ( الواحدة بتوقيت غرينتش) استهدفت قرى كاني سيف وبشتي جومرسي وكاره سوزي التابعة لقضاء بنجوين (125 كلم شمال شرق السليمانية) مؤكدا عدم وقوع خسائر في صفوف المواطنين.

وتهاجم القوات الايرانية بالمدفعية بين فترة وأخرى عناصر حزب الحياة الحرة (بيجاك) المنضوي ضمن حزب العمال الكردستاني التركي ويمثله اكراد ايرانيون يتخذون من جبال محافظة السليمانية الوعرة معقلا لهم.

وقبل أسبوع، اعلنت ايران مقتل 10 من رجال الشرطة في مواجهات مع "لصوص مسلحين" في محافظة كرمنشاه التي تقطنها أقلية كردية مهمة غرب ايران، وأوضحت أن "مجموعة صغيرة من اللصوص المسلحين هاجمت مركز الشرطة في راونسر بويه حيث قتل عشرة من عناصر قوات الامن"، وهنا تجدر الإشارة إلى أن كرمنشاه كبرى مدن محافظة تحمل الاسم ذاته تقع على الحدود مع كردستان العراق وتسكن فيها اقلية كردية مهمة، والمنطقة مسرح لمواجهات متقطعة بين القوات الايرانية ومتمردين اكراد من حزب "الحياة الحرة" (بيجاك) ومقره في شمال شرق العراق.

يشار إلى أن حزب "الحياة الحرة" تأسس العام 2003 في جبال اقليم كردستان العراق الحدودية وعقد ثلاث مؤتمرات حزبية جدد في اخرها انتخاب عبد الرحمن حاجي احمدي الذي يعيش في اوروبا رئيسا له.

ويؤكد مسؤولون في حكومة اقليم كردستان العراق ان ايران تقصف من حين لاخر قرى يتمركز فيها "الحياة الحرة" في معاقله، ناحية قلعة دزة (160 كلم شمال شرق السليمانية)، وخصوصا رزكه وماره ودوو وشناوه وماردو وسوركوله وباستيان واليرش.

وكانت القوات الايرانية بدأت قصف هذه المناطق اواخر سبتمبر/ أيلول 2007

وقد هدد آسو هونر عضو المكتب السياسي في (بيجاك) من معقله في جنوب جبال قنديل الواقعة في المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وايران في حزيران/يونيو الماضي في مقابلة مع فرانس برس بنقل الحرب الى الداخل الايراني.

وتتهم ايران الولايات المتحدة بدعم "بيجاك" وكذلك تنظميات اتنية اخرى على حدود ايران وهو ما نفته واشنطن دائما.

ومطلع فبراير/ شباط الماضي، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أنها ادرجت حزب الحياة الحرة ضمن قائمة المنظمات الارهابية واصدرت قرارا بتجميد أمواله.

وأوضحت الوزارة ان العقوبات فرضت على بيجاك الذي وصفته بانه "مجموعة كردية تنشط في منطقة الحدود بين العراق وايران (...) لانه خاضع لسيطرة المجموعة الارهابية كونغرا-جيل (كي جي كي-حزب العمال الكردستاني)"، وأضافت أن"الخطوة التي اتخذناها تكشف الصلات الارهابية لبيجاك بحزب العمال الكردستاني".

وتعتبر تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية. وقد حمل الحزب السلاح العام 1984 مطالبا بالحكم الذاتي جنوب غرب تركيا حيث الغالبية من الاكراد.

وتشن المقاتلات التركية بانتظام غارات على مواقع للعمال الكردستاني في شمال كردستان العراق حيث يتحصن نحو الفي مقاتل، بحسب انقرة، وقد اوقع النزاع حوالى 45 ألف قتيل.