.
.
.
.

استمرار الاشتباكات العنيفة في جنوب اليمن لليوم الرابع على التوالي

تركزت في محافظتي لحج والضالع

نشر في:

استمرت الاشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية اليمنية ومُسلحين مناوئين للحكومة في عدة بلدات في محافظتي لحج والضالع بجنوب اليمن لليوم الرابع على التوالي، وفقا لما أعلن شهود عيان ووسائل إعلام السبت 2-5-2009.

وقال شهود أن محتجين مسلحين تصفهم السلطات "بالخارجين على القانون" هاجموا دوريات عسكرية أثناء مرورها في احدى شوارع مدينة الحبيلين حيث تشهد هذ المنطقة توترا أمنيا ومواجهات منذ نحو أسبوع.

وتصاعدت موجة من الاحتجاجات الغاضبة في المحافظات الجنوبية على مدى الأيام الأخيرة بعد تزايد الانتشار الأمني في منطقة الحبيلين وردفان وحبيل الريدة وهي مناطق في المحافظات التي كانت تعرف باليمن الجنوبي سابقا قبل توحده مع الشمال عام 1990.

وأضاف الشهود أن المسلحين المعارضين تبادلوا إطلاق النار بالأسلحة الخفيفة والرشاشة مع قوات الجيش التي ردت بقصف المسلحين المتمركزين في بعض الجبال المطلة على المدينة.

وقالت صحيفة (الايام) اليومية المستقلة التي تصدر في عدن أن جموعا كبيرة من الرجال المسلحين من أبناء ردفان ويافع والضالع أحكمت منذ يوم الجمعة سيطرتها على مدينة الحبيلين وفرضت حصارا محكما على مداخل ومنافذ المدينة بعد اشتباكات عنيفة خاضتها مع قوات الجيش المنتشرة في المدينة.

وأضافت الصحيفة أن مدنيا يدعى صبري ناصر لقي حتفه في الاشتباكات. كما أصيب أربعة آخرون بينهم طفل تم نقلهم الى مستشفيات في لحج وعدن.

وقال موقع (الصحوة نت) التابع لحزب الاصلاح المعارض على الانترنت يوم السبت أن مسلحين نصبوا كمينا لدورية عسكرية في مدينة الضالع أدى الى اصابة أحد ضباط الجيش بحروح.

وقال سكان محليون ان انفجارا قويا هز مدينة الضالع اليوم عندما أصابت قذيفة خزان مشروع مياه المدينة. وقال موقع (المؤتمرنت) التابع للحزب الحاكم ان السلطات الحكومية تقوم حاليا باصلاح مضخات المشروع.