الإثنين 13 جمادى الأولى 1434هـ - 25 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الثلاثاء 25 ذو القعدة 1431هـ - 02 نوفمبر 2010م KSA 19:24 - GMT 16:24

بين "أنف العنزة" و"أنف الوزة" ضاع أصل الانفلونزا

من أين جاءت الكلمة التي ترددت تريليون و300 مليار مرة؟

الإثنين 09 جمادى الأولى 1430هـ - 04 مايو 2009م
كلمة "انفلونزا" تُلفظ 65 مليار مرة يومياً
كلمة "انفلونزا" تُلفظ 65 مليار مرة يومياً
دبي- كمال قبيسي

يقول موقع "سي.دي.سي- انفلونزا (فلو)"، وهو شهير وبلغات عدة على الانترنت، إن سكان الأرض يلفظون كلمة "انفلونزا" أكثر من 65 مليار مرة كل يوم، أي أنها تخرج من فم كل منا 10 مرات يوميا كمعدل في هذه الأيام لكثرة انشغال البال. لذلك فقد لفظتها البشرية حوالي تريليون و300 مليار مرة منذ بدء المرض قبل 3 أسابيع.

الا أن قلة من الناس تعرف أصل الكلمة ومعناها" وفق ما ورد في الموقع الذي لا يرضي الفضول تماما.

يختصر الموقع شرحه فيقول ان أصل الكلمة ايطالي، من "انفلوانسيا" (غضب السماء أو التأثير السماوي) المستمد من اللاتينية "انفلوانتيا" لذلك تضطر للابحار من جديد في الانترنت، وبأي لغة حية تتقنها لتعرف عن الكلمة أكثر، فتحصل على مختصرات متفق عليها، ومنها أن أول من استخدم الكلمة هو "غاغليارد" عام 1733 لكنك لا تعثر على شيء عن غاغليارد، ولا تعرف اذا كان شخصا أو أي شيء آخر، وتجد أن هيبوقراط، الملقب بأبي الطب، تحدث عن الوباء وأعراضه حين انتشر عام 412 قبل الميلاد من دون ان يطلق اسما معينا على المرض.

لكنك لو أبحرت في الانترنت لتسألها بالعربية عن "الانفلونزا" وأصلها ومعناها، فستكتشف قبل أي شيء آخر كم الانترنت طويلة البال وصدرها واسع ورحب، لأنها بريئة كورقة بيضاء، فهي تتقبل أي كلام يكتب فيها، معتمدة على فهم المبحر فيها وقدرته على التمييز.

تسألها بالعربية عن الانفلونزا فتمدك بعشرات الاجابات الغريبة، حتى من كتاب وصحافيين عرب معروفين وباحثين، بل ومن أطباء وأدباء ومتخصصين، ممن يختصرهم جميعا "شاعر سعودي" لا تدري اذا كان موجودا على الأرض في الحقيقة أم لا، مع أن موقعه على الانترنت جميل وملون ومتجدد دائما ومكتظ بقصائد من تأليفه وأبواب متنوعة المحتويات، مع عنوان بريد إلكتروني أيضا. الا أن العنوان غريب كاسم صاحبه الأغرب: الشاعر محمد الشنقيطي.

وحين تسأل الانترنت عن الشنقيطي هذا، لا تجد عنه ولا كلمة، ولا حرف، سوى أنه الشاعر محمد الشنقيطي، وانتهينها، فتتأكد تقريبا بأنه ليس من سكان هذا العالم، بل هيكل عظمي ثقافي اخترعه أحدهم ليكون "جحا شعري" على الانترنت، كجحا الشهير بطل النكات.

كما قام مخترعه أيضا ببث قصيدة وضعها على لسانه انتحالا، وفي القصيدة بيت يقول:
خصوصا ان أتيت بأنف عنز ومنديل تزيل به المخاطا طبعا، الشنقيطي يقول هذا البيت لأنه متأثر بالوارد في الانترنت بالعربية، من أن "انفلونزا" كلمة عربية الأصل من "أنف العنزة". ويشرح أصحاب هذا القول نظريتهم فيقولون ويكتبون: ".. والسبب أن أنفها (أي العنزة) هو في حالة زكام دائم، لذلك سمت العرب الزكام "مرض أنف العنزة" ثم قام الأوروبيون وجعلوها انفلونزا بلغتهم".

تقرأ أيضا أن "أنف العنزة" هو تفسير خطأ لأصل الاسم، والصحيح هو "أنف الوزة" لأن الماء يسيل من أنفها لكثرة ما تعوم فيه دائما "فلاحظت العرب كثرة سيلان الماء من أنفها وظنوه زكاما، لذلك أطلقوا على الوباء اسم "مرض أنف الوزة" ثم انتشر الاسم بين الأوروبيين عن طريق الأندلس، فغيروا الكلمة الى انفلونزا وأطلقوها على هذا الزكام القاتل".