.
.
.
.

مسؤول اسرائيلي بارز: الأسد لا يريد السلام خوفا من زعزعة نظامه

اتهم الرئيس السوري بعدم الصدق والمناورة لـ"للخروج من عزلته"

نشر في:

اتهم نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايالون الرئيس السوري بشارالأسد بأنه "كاذب" في تمنيه السلام مع اسرائيل، وذلك في اقوال نقلتها صحيفة واي نت على الانترنت السبت 16-5-2009.

وقال ايالون في لقاء عام في بئر السبع (جنوب) " أنه لا يريد السلام، لأن السلام له ثمن ينبغي تسديده، وهو التطبيع والانفتاح، ما يهدد بزعزعة نظامه".

وكان الأسد أعلن أمس الجمعة ان لا موعدا محددا لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل، التي حملها مسؤولية توقف العملية.

وقال الاسد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي عبدالله غول الذي يزور دمشق "لا نستطيع ان نتحدث عن موعد ولا يوجد شريك، عندما يأتي الشريك نستطيع ان نتحدث عن موعد لبدء مفاوضات السلام".

وقال ايالون "يريد (الاسد) مفاوضات (مع اسرائيل) بلا شروط مسبقة. لكن لا يمكنه السعي الى السلام مع تسليح حزب الله والجهاد الاسلامي" في اشارة الى الحزب الشيعي اللبناني والحركة الفلسطينية، واضاف "انه طاغية يحاول الخروج من عزلته فحسب وتخفيف ضغوط المجتمع الدولي عليه".

وتم تعليق المفاوضات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل التي لعبت تركيا دور الوسيط فيها في ديسمبر/كانون الأول بعد هجوم الجيش الاسرائيلي الدامي على قطاع غزة.


وصرح وزير الخارجية السوري وليد المعلم في الشهر الماضي ان دمشق قد تستأنف المفاوضات غير المباشرة في حال وافقت الحكومة الاسرائيلية اليمينية الجديدة على مبدأ الانسحاب الكامل من الجولان.

لكن افيغدور ليبرمان، وزير خارجية الحكومة الجديدة التي يرأسها بنيامين نتانياهو، استبعد في أبريل/نيسان اي انسحاب من الهضبة الاستراتيجية التي سيطرت عليها اسرائيل عام 1967 وضمتها عام 1981.