.
.
.
.

"الحفيدة الأمريكية": رثاء زمان ومكان لم يعودا موجودين إلاّ بالذاكرة

تقرير "العربية.نت" الأسبوعي للكتاب

نشر في:

يستعرض تقرير العربية.نت للكتاب في مادته الرئيسية هذا الأسبوع رواية الكاتبة العراقية أنعام كجه جي "الحفيدة الأمريكية" التي رشحت لجائزة بوكر للرواية العربية 2009، والتي تدور أحداثها في العراق بعد الاحتلال الأمريكي، من خلال عيني شابة أمريكية عراقية الأصل سبق لوالدها أن فرّ هرباً من القمع، تعود إلى بلدها للعمل كمترجمة مع الجيش المحتل، فيوقظ فيها المكان الذي وصلت إليه بدافع البحث عن مصدر للرزق ذكريات وأشجاناً، ظنت لفترة طويلة أنها نسيتها، تدفعها لمواجهة ذاتها وإعادة ترتيب أولوياتها الروحية من جديد.

"الحفيدة الأمريكية": حنين يدفع لاعادة اكتشاف الذات

رغم أن حدث رواية الكاتبة العراقية أنعام كجه جي "الحفيدة الأمريكية" يجري بعد دخول القوات الأمريكية إلى العراق اثر احتلاله، وبعد وصول الفتاة الأمريكية العراقية الأصل زينة بهنام بطلة الرواية إلى بلدها بعد سقوط نظامه لتعمل مع القوات الأمريكية كمترجمة، مدفوعةً بضغط الحاجة المادية، التي ستؤمن حلاً لمشاكها الأسرية بدءاً من إدمان الأخ، إلى سعال الأم، وانتهاء بالحلم بسكن لائق، وبدون مشاعر حنين إلى مسقط الرأس، أو دافع وطني يناديها، وبعد زمن طويل على هرب والدها منه حفاظاً على حياته، اثر تحوله شخصاً موضع اتهام، لمجرد تذمره من طول نشرة الأخبار في زمن ماقبل احتلال العراق، إلاّ أن رواية "الحفيدة الأمريكية" هي كتاب ذاكرة وحنين في المقام الأول، ورواية التعرف على الذات واكتشاف النفس من جديد، فكل خطوة تخطوها وكل نظرة تختزنها بطلة الرواية، توقظ داخلها أشياء مركونة ومهملة في زوايا الذاكرة، وتعيد ما انقطع منذ زمن بعيد، فتنسى حكاية الطاغية وفكرة الديمقراطية، ويستفيق الشجن الذي يملؤها، وتتأكد من خرافة الوطن الثاني، وتكتشف أنه لايمكن أن يكون للانسان سوى وطن واحد هو مسقط رأسه، فيه جذوره وفروعه وعظام أجداده ، حتى لو غادر هذا المكان ومهما ابتعد عنه.

منذ البداية تتعامل أنعام كجه جي مع المكان الجديد الذي وصلت إليه انطلاقاً من ذاكرتها القديمة عنه، ولأنها تنتمي إلى المكان بذاكرة متخيلة أكثر من ارتباطها به كمكان واقعي، فانها تحاول إخضاعه لصورة الذاكرة، ليظهر عبر مزيج جمالي يتداخل فيه الواقعي بالمتخيّل، فترتسم طفولتها أمام عينيها، وتبدأ حياتها في أرض تكتشف أنها تعرفها جيداً، وتنسى الحبيب الأمريكي، التي أمضت ليال طويلة في العراق تراسله على كومبيوترها المحمول، والحياة والأحلام التي رسمتها، ويبدو أن الشعور الوطني مرضاً غير قابل للشفاء، فتحس بالانتماء الحقيقي إلى كل شيء في العراق، مياه دجلة الموحلة، ونخيله وغباره وشمسه الحارقة، وجلافة الرجال فيه .

بلغة سلسة بسيطة تطعمها بالكثير من خصوصية المفردات الشعبية العراقية كلاماً وتفاصيل حياة، وبدون تعليق على أي حدث أو موقف، وخارج أية تابوهات تضعها على لغة بطلتها التي تروي كل ماتفكر فيه مباشرة، تنتقل المؤلفة من مشهد إلى آخر كمصورة، متحدثة عن جدة زينة بهنام بطلة الرواية التي تمثل بقايا جذور عائلتها في العراق، والتي تأتي عند أول هاتف من الحفيدة لزيارتها في مكان عملها، وتجالسها في غرفة الحرس، وعن عدم جرأة الحفيدة على الإفصاح أمامها بحقيقة عملها الذي تربطه مرة بالأمم المتحدة، ومرة بمنظمة إنسانية أخرى، حتى لا تفجع الجدة بهذه الحفيدة التي جاءت إلى بلدها مع الجيش المحتل، وعن حيدر شقيق زينة بالرضاع السائق الذي أحضر الجدة، وشقيقه مهيمن المقاتل في جيش المهدي، الذي يعتبر شقيقاً آخر لزينة بالرضاع أيضاً، والذي تتقرب منه زينة عندما يصل إلى عمان ناقلاً الجدة لتركيب مفصل لها بعدما تشدها رجولته، ويحيطها هو بالاهتمام والرعاية، في سلوك لم تتعوده، واهتمام لم تعهده من أحد سابقاً، فتحاول مغازلته، والإيقاع به لكنه يتمنّع عنها بتصميم كونها شقيقته بالرضاع، ورغم محاولتها افهامه بأن هذه القطرات من الحليب لا تعنيها، وأنهما رجل وامرأة لكنه لا يهتم، مصراً على ترديد كلمة أختي، وان كانت عيناه المليئتين بالرغبة تفضحانه، وتستيقظ في زينة بهنام بطلة الرواية الأنثى الشرقية بأحلامها وهواجسها وخوفها من العنوسة، عندما تفشل في إغواء رجل وضع قطرات قليلة من الحليب جداراً بينهما، وهي التي تتمنى في لحظة انعتاق حك فيه غزل رجل عابر بها في أحد شواع بغداد الصدأ عن أنوثتها، أن يتزوجها رجل هنا، حتى ولو زواج متعة، فتبقى في بغداد قطة أنيسة تحت قدميه، فتعود إلى عالم تتوزع فيه بين العمل الذي تعاقدت مع الشركة لأجله، وبين أرض وشعب وجدت نفسها عليها وبينه فجأة ودون مقدمات أو تخطيط أو حتى تفكير.

وتعود راغدة بهنام أخيراً بعد انتهاء عقد عملها إلى أمريكا التي لم تعد الحلم الذي كانت تمثله لها، وبعد وفاة جدتها التي تمثل الجذور التي تربطها بالعراق الذي لم تجد فيه الحلم الذي تمنته، بشعور المشتت بين منزلين ومكانين ووطنين، وشجن يلف كل ماحولها، وليمونتين تأخذهما من حديقة منزل الجدة، وتقدمهما لأمها التي تشمهما بعمق وتنهمر دموعها، لأنهما تختصران العراق.

رواية أنعام كجه جي "الحفيدة الأمريكية" رواية شخوص وأمكنة يغلفهما شجن، وحنين إلى زمان ومكان لم يعودا موجودين إلاّ في الذاكرة، وداخل صفحات الكتاب.
الكتاب: الحفيـدة الأمريكية
الكاتب: إنعام كجه جي
الناشر : دار الجديد/ بيروت
الطبعة الثانية 2009.

إضافة الكلمة المليون إلى اللغة الإنكليزية

كشف خبراء لغويون بريطانيون أن الكلمة رقم مليون ستضاف إلى اللغة الإنكليزية في حزيران/يونيو المقبل، ونقل عن هؤلاء الخبراء قولهم إن عدد الكلمات الجديدة المدخلة إلى اللغة الإنجليزية يومياً يبلغ معدل 14.7 كلمة مع تحول الإنجليزية إلى اللغة الرئيسية في العالم، وتوقع الخبراء أن تصل مفردات اللغة الإنجليزية إلى مليون كلمة عند الساعة العاشرة و22 دقيقة بالتوقيت المحلي من صباح العاشر من يونيو/حزيران المقبل.‏

وأشارت صحيفة ذي صن إلى أن الخبراء اللغويين عملوا منذ عام 2003 على متابعة عملية ابتداع الكلمات الجديدة لإضافتها إلى اللغة الإنجليزية،‏ وذكرت أن بعض الكلمات الجديدة ابتدعها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش من خلال هفواته ومن بينها كلمة missunderestimate بدلاً من underestimate وتعني "يقلل من شأن".

ويتحدث اللغة الإنجليزية حالياً 1.5 مليار شخص حول العالم بالمقارنة مع مليونين في عهد شكسبير كانوا يستخدمون نحو مائة ألف كلمة فقط.‏

جائزة البحر المتوسط للبناني ألكسندر نجار

نال الشاعر والكاتب اللبناني الفرانكوفوني الكسندر نجار جائزة البحر الأبيض المتوسط للعام 2009 لروايته "فينيسيا" الذي يتناول الحضارة الفينيقية، ويروي مقاومة مدينة صور في وجه الإسكندر، والصادرة بالفرنسية عن دار Plon للنشر.

يذكر أن الجائزة أنشئت العام 1984، ومُنحت سابقاً لأمبرتو إيكو وأورهان باموق وميشال دال كاستيللو وأدونيس وكلاوديو ماغريس وإسماعيل كاداري وأنطونيو تابوكي وجان دنيال، وقد نال نجار 12 صوتاً من أصل 13، علماً بأن لجنة التحكيم مؤلّفة من نخبة من الكتاب والصحافيين الفرنسيين من بينهم دومينيك فرنانديز وجورج أمانوئيل كلانسيه وأمين معلوف وباتريك بوافر دارفو.‏

كلمة تترجم "علم الأديان: مساهمة في التأسيس"

ضمن مشروع "كلمة" للترجمة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث صدر مؤخراً كتاب "علم الأديان: مساهمة في التأسيس" للمؤرخ الفرنسي ميشال مسلان، وقام بترجمته إلى اللغة العربية عزالدين عناية، وتهدف ترجمة الكتاب كما تقول الجهة الناشرة إلى إطلاع القارئ العربي على حقول معرفية ترتبط بالعلوم الدينية بالمعنى الابستمولوجي للكلمة، وهي علوم نحتاج إليها لننفتح على رحابة تنوع العلاقة بالمقدس والفهم العلمي لظواهر التدين، في مبادرة لفهم الظاهرة الدينية المستمدة من مختلف التجارب في شتى الثقافات الإنسانية.

جدير بالذكر أن المؤرخ الفرنسي ميشال مسلان، هو مؤرخ أديان متخصص في علم الأناسة الدينية، وشغل منصب عميد في جامعة السوربون وله عدة مؤلفات في هذا الحقل تجعله من المساهمين الرئيسيين في بلورة المنهج الشامل لعلم الأديان الذي يتطلع للإحاطة بالتجربة الدينية للإنسان.

"سور جدة" رواية للسعودي سعيد الوهابي

عن دار الفارابي اللبنانية صدرت في 264 صفحة رواية "سور جدة" للكاتب السعودي سعيد الوهابي, وتدور الرواية التي تجري أحداثها في مدينة جدة السعودية حول أربعة شخصيات, الأولى رجل يقارب السبعين عاماً, عمل في منصب أمني حكومي حساس طوال السنوات الاربعون الاخيرة من عمره, ويكشف عن جميع الاخطاء التي قام بها أو كان شاهداً عليها, أما الشخصية الثانية فهي شاب يتعرض لمرحلة طفولة سيئة كما يتصورها هو, ويفاجاً بأنه ضحية حب لم ينجح, وحلم لا يعرفه, والشخصية الثالثة هي طالب جامعي يتميز بدقة الملاحضة والتحليل الموضوعي للاشياء من حوله, أما الشخصية الرابعة فهي مواطن يحكي تجربته مع الموت الذي جعل من حياته دوماً تتخذ مسارات لا يريدها.

الباخرة كليويترا

عن دار ميريت في القاهرة صدرت مؤخراً رواية الكاتب المصري محمد معروف "الباخرة كليوبترا" التي تدور أحداثها في ثلاثينيات القرن العشرين على ثلاثة محاور، الأول يدور حول أمير مصري برفقة حاشيته في رحلة الصيد إلى السودان، يحاول خلالها موظف حكومي كبير استمالته للترشح لرئاسة الوزارة، أما المحور الثاني فيدور حول أمير تركي سابق يطارد فيها تاجر أرمني، لاستعادة مجموعة مجوهرات يظن أنه قد سرقها، وخلال رحلته خلف التاجر الأرمني يطوف الأمير التركي في حلب وحيفا والقدس حتى يصل الى القاهرة، أما المحور الثالث فيدور حول عملية تبادل بين المخابرات السوفييتية ونظيرتها البريطانية يتم من خلالها تسليم جاسوس بريطاني قديم تم القبض عليه منذ سنوات بعيدة.

وخلال المحاور الثلاث تروي شخصيات الرواية حكاياتها كل منها بطريقته الخاصة ومن وجهة نظره الشخصية، وتتطور الأحداث فوق الباخرة كليوباترا التي تجوب النيل من القاهرة الى اسوان.

تنويه إلى المؤلفين والناشرين

يستقبل موقع العربية.نت أخبار الكتب الصادرة حديثاً في العالم العربي من المؤلفين ودور النشر العربية مرفقة بصور أغلفتها أو مؤلفيها على البريد الالكتروني: Books@alarabiya.net لنشرها في تقريره الأسبوعي للكتاب.

كما يستقبل الكتب التي يود مؤلفوها أو ناشروها تقديم عروض لها على العنوان التالي: الامارات العربية المتحدة - دبي – ص.ب: 72627 .