عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • السلطات الإيرانية تغلق مكتب "العربية" لأسبوع دون إعلان الأسباب

    التلفزيون الإيراني الرسمي نقل عدة تقارير عن القناة

    طلبت السلطات الإيرانية من مراسل العربية في طهران الأحد 14-6-2009 إغلاق مكتب القناة في العاصمة الإيرانية لمدة أسبوع دون تقديم أسباب لهذا القرار.

    وقال رئيس تحرير "العربية" نبيل الخطيب ان مراسل القناة ضياء الناصر، وهو عراقي معتمد ومقيم في العاصمة الايرانية منذ اربعة اشهر، تبلغ "شفهيا من وزارة الوعظ والارشاد قرار اغلاق المكتب لاسبوع اعتبارا من الآن".

    واضاف الخطيب ان القرار يشمل "منع القيام بأي تغطية خلال الاسبوع دون اي توضيح للاسباب او إنذار مسبق".

    وقال ضياء الناصري، مراسل العربية في طهران، إن وزارة الإرشاد قررت إغلاق المكتب لمدة أسبوع إلا أنها لم تقدم تبريراً لقرارها.

    وأوضح في بث مباشر من طهران أن هذا قد يكون تقريره الأخير خلال الأيام القادمة، مشيرا إلى أن فريق "العربية" العامل في إيران فاوض على مدار ساعات وزارة الإرشاد لتبيان الأسباب وراء قرار تعليق عمل مكتب "العربية" ومراسليها.

    وقال المراسل إن السلطات الإيرانية كانت في وقت سابق طلبت تغيير بعض المعلومات بمعلومات صادرة من الوكالة الرسمية، وقام مكتب العربية بتصحيح الأمر.

    وقال إن التلفزيون الرسمي الإيراني نقل خلال اليومين الماضيين عدة تقارير تم ترجمتها من قناة العربية، مشيرا إلى أن هذا النقل هو أوضح دليل على موضوعية وحيادية التقارير والمقابلات التي بثها مكتب العربية من طهران.

    وقامت قناة العربية بتغطية مباشرة ومكثفة للانتخابات الرئاسية الإيرانية من تقارير ومقابلات وتغطيات مباشرة للتطورات في الشارع الإيراني.

    واشار المراسل إلى المصاعب التي واجهها فريق العمل خلال الاحتجاجات، حيث كانت الشرطة الإيرانية تمنع الصحافيين من تغطية الأحداث.

    وقال المراسل إنه سيجري المزيد من المفاوضات مع الجهات المعنية لإعادة العمل في المكتب.

    وذكر رئيس تحرير القناة انه سبق للعربية ان واجهت مشاكل مع السلطات في طهران اذ طرد مدير مكتبها حسن فحص في اكتوبر/تشرين الاول الماضي ولكن دون اغلاق المكتب.

    وأشار الى ان 10 أشخاص يعملون في المكتب بينهم الناصري ومراسل قناة ام بي سي.

    وعن سبب اغلاق المكتب، قال الخطيب ""تقديري ان السبب هو الفترة المضطربة في ايران على ما يبدو"، في اشارة الى الاضطرابات التي رافقت اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي نظمت الجمعة، والتي فاز بها الرئيس محمود احمدي نجاد.