.
.
.
.

تعرّض شاب سعودي لاعتداء بالضرب بقضيب حديدي في جنيف

عصابات اللصوص والانحراف تستهدف السياح الخليجيين

نشر في:

تستهدف عصابات اللصوص والانحراف السياح الخليجيين في جنيف بسويسرا، حيث تعرض شاب سعودي إلى اعتداء بقضيب حديدي وترك ينزف مغمياً عليه وعثر عليه في المستشفى الجامعي في جنيف، نقلاً عن تقرير بثته قناة "العربية".

ويقول شقيق الضحية إن أخيه أدخل إلى العناية المركزة في حالة خطرة من جراء الاعتداء، وهو في مرحلة التأهيل حاليا.

وقد اعتقلت السلطات السويسرية في وقت لاحق مشتبها بتنفيذ الهجوم المذكور.

وضعُ الشاب السعودي، يعكس تزايد الاعتداءات التي تستهدف بعض السياح الخليجيين في سويسرا.

وأكد تقرير لقناة "العربية" تكرار حالات انعدام الأمن في جنيف التي تعد ضمن الوجهات الرئيسية للسياح الخليجيين.

ويقول أحد السعودين في جنيف، خال محمد شيخو: "في السنوات الأخيرة زادت حالات السرقة والضرب، ومعظم المتهمين من غير السويسريين".

وتعود أصول العديد من العصابات المنتشرة في جنيف إلى شمال إفريقيا والبلقان وجورجيا.

وقد رصدت كاميرات القناة عمليات نصب واحتيال على المارة في شوارع جنيف. فيما تحدث شاهد عيان عن الكيفية التي سُرقت بها محفظته في لمح البصر.

ومن جهته، أكد القنصل السعودي في جنيف أنه التقى مسؤولاً أمنياً بارزاً وأطلعه على مخاوف الجالية السعودية من ارتفاع نسبة الجرائم.

وخصصت القنصلية السعودية خطا ساخنا يتيح للمواطنين السعوديين سرعة التواصل في حالات الطوارئ.

وإلى ذلك، أكد ملازم في شرطة جنيف أن فتح الحدود بين سويسرا وأوروبا سهّل حركة العصابات واللصوص إلى داخل البلاد.

وقال: "مع فتح الحدود تقل المراقبة في مراكز الجمارك، وعندما يتجاوز المرء الحدود على متن السيارة يصعب عليه التيقن إن كان في سويسرا أو في فرنسا، ومثل هذه الأوضاع تسهل حركة الخارجين عن القانون".

وشهد الصيف الحالي عدة حوادث للخليجيين، حيث سقط طفل كويتي دون العامين من شرفة بالدور الثالث بفندق في الولايات المتحدة، ولم يُصب بسوء,

وفي الصين لقيت عائلة سعودية مصرعها في حادث تصادم مروّع.