عاجل

البث المباشر

لبنى: سأواصل المعركة لإلغاء قانون "الفعل الفاضح" بالسودان

أبدت عدم رضاها عن دفع الغرامة والخروج من السجن

قالت الصحافية السودانية لبنى الحسين فور خروجها من السجن الثلاثاء 8-9-2009 "سنواصل المعركة" من أجل إلغاء البند 152 من قانون العقوبات الذي يقضي بعقوبة تصل إلى 40 جلدة لكل من "ارتكب فعلاً فاضحاً او خدش الحياء العام او ارتدى زياً غير محتشم".

وصرحت لبنى الحسين لوكالة الصحافة الفرنسية لدى وصولها الى مقر صحيفة "اجراس الحرية" حيث استقبلها أنصارها بالزغاريد "سنواصل المعركة من أجل إلغاء هذا القانون وشرطة الامن العام ومحاكم الامن العام".

ودانت محكمة شمال الخرطوم الاثنين لبنى الحسين الاثنين بموجب هذا القانون باعتبارها كانت ترتدي "زياً غير محتشم" وهو سروال، ولكن القاضي لم يحكم عليها بالجلد وإنما قضى بتغريمها 500 جنيه سوداني (200 دولار) او السجن لمدة شهر في حالة عدم دفع الغرامة.

ورفضت الشابة التي كانت ترتدي سروالاً بنياً و"طرحة" بيضاء تغطي رأسها وكتفيها دفع الغرامة وأودعت السجن ما سبب ازعاجاً للسلطات على ما يبدو.

وأكد رئيس نقابة الصحافيين السودانيين محيي الدين تيتاوي لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان الاتحاد سدد الغرامة نيابة عنها، فأخلي سبيلها على الفور.

وقالت الصحافية "لا اعرف حتى من دفع الغرامة وكنت طلبت من اسرتي وأصدقائي الامتناع عن سدادها"، وبدا انها ليست سعيدة بخروجها من سجن النساء في ام درمان، وأضافت "رأيت مئات النساء في السجن وبعضهن تمت إدانتهن بموجب قانون الامن العام".

وكانت الصحافية السودانية اوقفت مطلع يوليو/تموز الماضي في احد مقاهي الخرطوم مع قرابة 12 سيدة اخرى لارتدائهن البنطال الذي اعتبره رجال الشرطة حينها زياً غير محتشم.

وتم بعد ذلك تطبيق عقوبة الجلد 10 جلدات على 10 من السيدات اللاتي تم توقيفهن.

وأوضحت لبنى الحسين التي باتت ناشطة من اجل حقوق المرأة انها لم تقرر بعد ما اذا كانت ستستأنف الحكم بإدانتها.

وكان البند 152 اضيف الى قانون العقوبات السوداني في عام 1991 اي بعد عامين من تولي الرئيس السوداني عمر البشير السلطة اثر انقلاب عسكري قاده عام 1988 وأطاح برئيس الوزراء الصادق المهدي المنتخب ديمقراطياً آنذاك.

وانتقدت المفوضية العامة للامم المتحدة لحقوق الانسان الثلاثاء الحكم بإدانة لبنى الحسين.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل "ان حالة لبنى احمد الحسين تكشف من وجهة نظرنا موضوعاً أكبر هو القوانين التي تتضمن تمييزاً بحق النساء في السودان".

وأضاف في مؤتمر صحافي في جنيف الثلاثاء "ان قانون العقوبات لا يحدد ما الزي غير المحتشم ويترك سلطة تقديرية واسعة لرجال الشرطة وهو ما يخشى معه ان تكون عمليات التوقيف (للبنى ومن كن معها) تمت بطريقة تعسفية".

وأشادت فرنسا الثلاثاء بـ"المعركة الشجاعة" التي خاضتها الصحافية السودانية من أجل حقوق النساء في السودان.

وقالت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية كريستين فاج للصحافيين "ان فرنسا تأسف بشدة لقرار محكمة الخرطوم الذي اتهمها بالمساس بالاخلاق وإدانها في المحكمة الابتدائية بدفع غرامة او بالسجن لمدة شهر".

وتم منع عدة صحف سودانية من نشر اي تغطيه لقضية لبنى الحسين. واعتبرت صحيفة "الرأي العام" الموالية للحكومة ان الصحافية السودانية تحاول "تسييس" قرار اصدره القضاء.