.
.
.
.

أوباما: "لا أستحق" جائزة نوبل للسلام.. وسأتبرع بها للخير

ردود فعل دولية واسعة

نشر في:

في الوقت الذي كشف فيه مسؤول في الرئاسة الأمريكية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيتبرع بقيمة جائزة نوبل للسلام لأعمال خيرية، أعلن أوباما الجمعة 9-10-2009 أنه "فوجئ" بإعلان فوزه بجائزة نوبل للسلام التي تلقاها بـ"تواضع عميق"، معتبراً أنه لا يستحقها مقارنة بالفائزين السابقين بها.

وفي أول رد فعل له بعد فوزه بالجائزة، قال اوباما ايضاً إنه يرى فيها "دعوة للعمل" ضد الاحتباس الحراري والانتشار النووي ولحل النزاعات.

وتابع في تصريحه الذي أدلى به من البيت الابيض: "فوجئت بقرار لجنة نوبل وفي الوقت نفسه أتلقاه بتواضع كبير".

وأضاف الرئيس الامريكي "لأكن واضحاً. أنا لا أراها (الجائزة) اعترافاً بإنجازاتي الشخصية اكثر مما هي تأكيد لزعامة امريكية باسم تطلعات يتقاسمها البشر من كل الامم".

وتطرق مباشرة الى النزاع في الشرق الاوسط وتكلّم عن "التزام لا يتزعزع" كي يتمكن الاسرائيليون من العيش بسلام ولتكون للفلسطينيين دولتهم.

وفي وقت لاحق، اعلن مسؤول في الرئاسة الامريكية ان اوباما سيتبرع بقيمة جائزة نوبل للسلام التي حصل عليها والبالغة 1,4 مليون دولار لمصلحة اعمال خيرية.

وأضاف المسؤول - الذي طلب عدم كشف هويته - أن اوباما لم يقرر حتى الآن لأي منظمة سيمنح المال.

وسيتم تسليم شيك بقيمة 10 ملايين كورون نرويجي (1,42 مليون دولار) للفائز مع شهادة الجائزة وميدالية ذهبية في اوسلو في العاشر من كانون الاول (ديسمبر) 2009 في يوم ذكرى وفاة صاحب الجائزة ألفرد نوبل عام 1896.

ردود فعل عالمية واسعة

وأشادت اللجنة النرويجية التي تمنح الجائزة خلال الإعلان عن فوز الرئيس الامريكي بالجائزة "بجهوده غير العادية لتعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب".

وأشار رئيس وزراء النرويج ينس شتولتنبرج الى جهود أوباما من أجل السلام ونزع الاسلحة وقال "هذه مفاجأة مثيرة يبقى أن نرى ما إذا كان سينجح في تحقيق المصالحة والسلام ونزع الاسلحة النووية".

وسخرت حركة طالبان الافغانية من الجائزة وقالت إنه من السخف أن تذهب لأوباما وهو الذي أمر بإرسال نحو 21 ألف جندي إضافي الى أفغانستان لتصعيد الحرب.

وقال محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي حصل على الجائزة عام 2005 "لا أستطيع أن أفكر اليوم في أي شخص يستحق هذا الشرف أكثر في أقل من عام في الرئاسة غير الطريقة التي ننظر بها لأنفسنا والعالم الذي نعيش فيه وأنعش الأمل في عالم متصالح مع ذاته".

من جانبه قال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الاوروبية في بيان "يعكس منح الجائزة للرئيس أوباما زعيم أكبر قوة عسكرية في العالم في مستهل رئاسته الآمال التي أنعشها برؤيته لعالم خالٍ من السلاح النووي".

وفي الشرق الاوسط قال صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين في محادثات السلام، إن الجائزة قد تكون فألاً حسناً للسلام في المنطقة.

وقال "نأمل في أن يتمكن من تحقيق السلام في الشرق الاوسط وانسحاب اسرائيل الى حدود 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة داخل حدود 1967 عاصمتها القدس الشريف".

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك لراديو الجيش الاسرائيلي انه يعتقد ان الجائزة ستعزز قدرة أوباما "على المساهمة في تحقيق سلام إقليمي في الشرق الأوسط يجلب الامن والرخاء والنمو لجميع شعوب المنطقة".

وكانت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة وتعارض ابرام اتفاق سلام مع اسرائيل أكثر تشككاً.

وقال اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس المقالة للصحافيين بعد صلاة الجمعة انه يعتقد ان الجائزة ستكون عديمة الجدوى ما لم يحدث تغيير حقيقي وعميق في السياسة الامريكية حيال الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.

وأبلغ صالح المطلك البرلماني السني العراقي البارز وكالة رويترز عن اعتقاده بأن اوباما يستحق الجائزة اذ نجح في تحقيق تغيير حقيقي في سياسة الولايات المتحدة من سياسة تصدر الشر الى العالم الى سياسة تصدر السلام والاستقرار.

وفي إندونيسيا قال مصدر مسعودي نائب رئيس جمعية نهضة العلماء، أكبر جمعية اسلامية في البلاد: "أعتقد انه أمر طيب ومناسب لأنه الرئيس الامريكي الوحيد الذي مدّ يده إلينا بالسلام في ما يتعلق بقضايا العرق والدين ولون البشرة يتمتع بتوجه منفتح".

وفي باكستان قال لياقة بلوخ العضو البارز في حزب الجماعة الاسلامية الديني المحافظ "انها مزحة، كم يثير الامر من حرج بالنسبة لمن منحوه الجائزة لانه لم يفعل شيئاً للسلام، ما التغيير الذي حققه في العراق أو الشرق الاوسط أو أفغانستان".

وأشاد الاسقف الجنوب إفريقي ديزموند توتو الذي حصل على الجائزة عام 1984 بمنح أوباما نوبل للسلام باعتباره "تأييداً رائعاً لأول رئيس امريكي من أصل افريقي في التاريخ".

وكان فائزان سابقان بالجائزة المرموقة هما ميخائيل جورباتشوف ووانجاري ماثاي من بين أول المهنئين.

ونقلت وكالة انباء ايتار تاس عن جورباتشوف، آخر زعماء الاتحاد السوفييتي السابق والذي فاز بالجائزة عام 1990، "في هذه الاوقات العصيبة يجب دعم الاشخاص الذين يستطيعون تحمل المسؤولية ولهم بصيرة والتزام وإرادة سياسية".

ومن جانبها أشارت ماثاي الناشطة الكينية في مجال البيئة التي حصلت على الجائزة في 2004 الى الخلفية المشتركة لأوباما وهو لاب كيني وأمي أمريكية ووصفتها بأنها "حدث مشجع أخر لإفريقيا".

وقال سيد أوباما، عم الرئيس الامريكي، لرويترز عبر الهاتف من قرية كوجيلو في غرب كينيا مسقط رأس جدود أوباما "انه أمر يشعرنا بالامتنان كعائلة ونشاطر باراك هذا الشرف ونقدم له التهنئة".

وقال مورجان تسفانجيراي رئيس وزراء زيمبابوي الذي قيل انه سينال الجائزة ان أوباما "نموذج رائع".

وصرح لرويترز خلال زيارة لإسبانيا "أود تهنئة الرئيس أوباما، أعتقد انه مرشح يستحق الجائزة".